أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
السبت 13 فبراير 2016 12:31 صباحاً

١١ فبراير الأنقى ..والأرقى

خالد الرويشان

منذ سنوات وأنا أرقب الجمر يتقد في عيون الشباب في اليمن، فليست ثورة شباب اليمن١١فبراير 2011 وليدة صدفةٍ، أو محاكاة! ولو كانت كذلك لانفضّ سامرُها، وتهاوت عزائمها بعد أيام أو أسابيع.

كنتُ أشعر بهم، وبمعاناتهم،.. الجامعات مغلقة، ولا تفتح أبوابها إلا بالموازي وبالدولار! البطالة نائمة على الأرصفة، والفراغ القاتل يدب في كل شارع وينام في كل بيت،.. الكليات العسكرية وبعد أن يتقدم لها عشرات الألوف لا تقبل إلا بضع مئا...ت وبالقطارة!

حتى التجنيد، مغلق! وإذا فتح أبوابه فلكي يذهب المجنّدون الجدد إلى بئر صعدة الملتهبة بالحديد والنار والغموض!.. والموت!

المواهب الرائعة في كل المجالات، لا تجد وظيفة، أو طريقاً كريماً للعيش، والمشكلة أصبحت أكبر من جهد أو تخطيط وزارة معنية أو جهةٍ بعينها.. لأنها كانت نتيجة إهمال عشرات السنين لقطاع الشباب بالتحديد، وهو القطاع الأهم والشريحة الأكبر عندما نعرف أن الشباب يشكل أكثر من 70% من السكان في اليمن الفتيّ.

لذلك، ولأسباب أخرى كثيرة، كانت ثورة شباب اليمن ١١ فبراير2011 تعبيراً قوياً عن ركام من الآلام والأحزان،.. إنعدام العمل من ناحية، وموت الأمل من الناحية الأخرى.

صحيح أن سياق ثورة الشباب اليمني كانت في إطار ثورة عربية عارمة، شبابية بالأساس، أصابعها المشتعلة في المغرب العربي، وقلبها الراجف في مصر والشام، وجذعها النازف في اليمن.. هنا في جنوب الوطن العربي، البركان القديم الجديد، وموقد الآلام والآمال والثورات،.. لكن ثورة شباب اليمن ١١فبراير 2011 تميزت عن سائر الثورات في اليمن،.. أو حتى كأنها تتويج لنضال طويل في سبيل التغيير والتثوير، ورفض الواقع البائس اليائس:

تميزت أولاً بأنها سلمية، في أول ظاهرة نوعية في تاريخ اليمن، ولأنها كذلك، فإن الدلالات عميقة ومهمة.

وتميزت ثانياً، بأنها - أساساً - غير حزبية،وإن بدت كذلك. . نتيجة القرف والسأم واللامبالاة التي أحبطت الشارع السياسي اليمني خلال السنوات الماضية.

وتميزت بدورٍ مهم وفعّال، للفتاة اليمنية، وهذا يحدث لأول مرة في تاريخ اليمن..خرجت المرأة اليمنية للشارع كما لم يحدث في أي بلد عربي. .وفي الواقع هذه ثورة لوحدها!

وتميزت بالمطلب الأساس.. الدولة المدنية الحديثة، باعتباره الخطوة الأولى نحو مجتمع مدني حديث! إذ لا يمكن أن يبدأ المجتمع المدني الحديث بالتشكل دون أن تكون الدولة هي الحاضنة، وهي البداية،.. ولذلك جاء مطلب الشباب الأول رحيل النظام،.. والمطلب برمته ليس سهلاً، سواء في جزئه الأول رحيل النظام، أو جزئه الثاني.. الدولة المدنية الحديثة.

لكن ما تحقق لثورة الشباب حتى قبل أن يكتمل انتصارها،.. أنها أجهضت حلم التوريث، وأوقفت مشروعه، وعطّلت مشروع التمديد أيضاً!

لم تذهب دماء الشباب هدراً،.. لقد أزهرت شجرة الحرية في اليمن حتى قبل أن تنزل أمطار الصيف! فتم الإعلان مبكراً، بل التعهد علانية للعالم بموت مشروع التوريث والتمديد!

في فبراير 1948، كانت ثورة النخبة، وقد خذلها الشعب المغلوب على عقله وروحه - للأسف - وذلك لانعدام التعليم، وشيوع الجهل لدى غالبية الشعب اليمني حينها في أواخر أربعينيات القرن الماضي.

في فبراير 2011 كانت ثورة الملايين من الشباب، وللمفارقة كانت النخبة مغيبة، أو شبه غائبة،.. بينما الشعب والشباب في قلبه، زلزال، في الشوارع والميادين.

ولقد قلت - مراراً - إن هذه الثورة هي الأنقى والأرقى في تاريخ اليمن،.. الأنقى بأهدافها وشبابها، والأرقى، في أساليبها وأدواتها. إنها تعبير قوي وصارخ عن الشعور بالقرف من الحياة السياسية والحزبية اليمنية برمتها!

وهكذا إذاً .. ثورةٌ تلد أخرى، فما كان لمطلب الدولة المدنية الحديثة أن يسبق تحرير جنوب الوطن، أو قيام الجمهورية أو الوحدة،.. هذا تطورٌ طبيعي، واستحقاق تاريخي في زمانه ومكانه.

الجمرُ الذي لمحتهُ في عيون الشباب لسنوات، أصبح لهباً، وضوءاً،.. ناراً ونوراً في طريق ثورتهم التي لا يهدأ أوارها، ولا تنطفي مشاعلها..

شباب ثائر طالع من كبد الأرض الثكلى، ومن وجع الانتظار لمستقبل يأبى أن يُطل أو يَهِل.

وفي السنوات القليلة الماضية كان الشباب اليمني يعيش في قلب العالم المتغير وأضوائه، بفعل وسائل الاتصال الحديثة ..الفيسبوك والقنوات الفضائية وغيرها ..كان يرى العالم بينما أقدامه عالقة في طينٍ يائس، وغارقةٌ في مستنقع آسنٍ بائس! كانت عيون الشباب مفتوحةً على العالم بينما أقدامهم مكبلة بحديد الإهمال، وقيود الظروف القاهرة، والفراغ القاتل.

ولأن عيونهم كانت مفتوحة، فإن أجنحتهم بدأت تخفق بالغضب والأمل، والتغيير، فإذا بخفق الأجنحة يغدو زلزالاً، وشرارة الشاب التونسي المشتعل بالنار تغدو حريقاً هائلاً يرج الوطن العربي كله من المحيط إلى الخليج.

أجيال الشباب الثائر نسخة واحدة في الوطن العربي كله. الوجوهُ نفسُها، والمطالب ذاتها، والخطاب عينه، والفئة العمرية قاسمها المشترك.

يرفّون متخففين من أعباء الايدلوجيات، ويطيرون بحماس ونقاء، كأنهم كانوا في مدرسة واحدة، وخرجوا فجأة قافزين فوق الأسوار مثل جنٍ خُرافي رائع!

يزرعون جمر التغيير في الشوارع، والميادين، وينفخون بهدير أصواتهم وحرارة قلوبهم عواصف الأنواء ورياح الزمن الجديد.

يَرفّون.. يُرفرفون، حتى لتوشك أصابعهم المضيئة أن تمسك بقوس أحلامهم الهارب.. البعيد القريب.
( مقال في ٢٠١٢)


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها