أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأحد 20 مارس 2016 10:19 مساءً

مهزومون على الأرض ومنتصرون على الفيس

د محمد جميح

أشعل الانقلابيون الفيس حرباً نفسية ضارية خلال اليومين الماضيين عن تقدم كبير حققوه، في تعز.
وتحدث مشعوذوهم عن قتلى إسرائيليين وصرب وجنوب أفريقيين وكرواتيين، وفي شطحة قوية وصلوا أمس إلى تخوم عدن.
تحدثوا عن جماعة "البلاك ووتر"، في عدن، التي قتلوا وأسروا من عناصرها الكثير، دون أن نرى صورة واحدة حقيقية لأسير أو قتيل.
حتى الحرب النفسية، تريد رجالاً يعرفون كيف يديرونها يا مجاميع "نزيل الكهوف"!
المهم...أن غبار حربهم الإعلامية التي شنوها ضارية في الفضاء الافتراضي تكشف عن هزائم منكرة لهم خلال اليومين الماضيين:
خسروا مديرية حريب ليلة البارحة، والمقاومة والجيش تجوب سياراتهم المدينة الآن.
خسروا مواقع عسكرية مهمة في بيحان، وتم دحرهم من مناطق عسيلان.
المتون، أهم مديريات محافظة الجوف في أيدي رجال المقاومة والجيش، الذين دخلوها اليوم.
أما في تعز فالموقف على مستوى الجبهات تكشف عن خسارة الحوثيين لجبل "الهان" على الجبهة الغربية، وباءت محاولاتهم المستميتة أمس لاسترداد ما تم دحرهم منه الأسبوع الماضي في المدينة بالفشل، وبعدها عادوا لأسلوبهم المعهود في ضرب المدنيين.
مقاومة تعز تتقدم، ومعنويات الرجال عالية، والحوثيون يصبون جام غضبهم على التجمعات السكنية.
لا تصدقوا من قال إنه استرجع المطار ومعسكر اللواء 35، في تعز، فقد قال قبل ذلك إنه استعاد الضالع وعدن، وإنه احتل قصر الإمارة في عسير.
الحوثيون بارعون في تحويل هزائمهم الميدانية إلى نصر كبير، كبير جداً...
لكن على صفحات الفيس ووسائل التواصل الاجتماعي.
أفق يا صاحِ...
لم يعد لدى الإنقلابيين إلا أقل من ثلث أراضي الجمهورية، بعد أن ركزوا شعاراتهم الفارغة على شواطئ عدن الجميلة خلال العام الماضي.

تعليقات القراء
50335
الى ابواق ومرتزقة ال سالول
اروى الحمدي
الاثنين 11 يوليو 2016
موت بغيضك ايه البوق الوهابي النجس منصورين على كل المواقع وفي كل الجبهات وشامخين ورافعين الرئوس لاننا يمنيين ولسنا عباد للمال الخليجي النجس مثلك

50335
ايش تخبص
هراش
الأحد 24 يوليو 2016
ايش تخبص انا بتعز وعايش احداثه. المقاومه يسرقوا وينهبو واخرته نهبوا كليه الطب قدام الناس. المقاومه في تراجع كبير. مش عارف من اين تجيب اخبارك؟؟


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها