الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

استقبال حافل للعاهل السعودي في انقره

الاثنين 11 أبريل 2016 09:09 مساءً الحدث - متابعات

وصل الى العاصمة التركية أنقره الاثنين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في مستهل زيارة تستمر عدة ايام وتهدف الى تعزيز العلاقات بين البلدين.

وجرى للملك الزائر استقبال حافل في مطار انقره شارك فيه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، وذلك في خروج عن البروتوكول المتبع عادة مما يؤكد الاهمية التي تنظر بها تركيا الى هذه الزيارة.

ومن المقرر ان يجري الملك الزائر محادثات يوم الثلاثاء في القصر الجمهوري في انقره مع مضيفه التركي تتركز على الازمة السورية وسبل التصدي "لتنظيم الدولة الاسلامية."

ويحضر الخميس والجمعة قمة منظمة التعاون الاسلامي التي ستعقد في اسطنبول قبل ان يجري جولة محادثات اخيرة في انقره.

وأورد الاعلام التركي بأن الملك الزائر سيقيم في شقة خاصة في احد الفنادق تبلغ مساحتها 450 متر مربع زجاجها مقاوم للرصاص ومشيدة بالاسمنت المقاوم للمتفجرات.

وكان وفد سعودي مكون من 300 شخص وصل الى انقره قبل وصول الملك لترتيب اقامة الملك والاجراءات الامنية الخاصة بالزيارة.

وقالت صحيفة حريت التركية إن اسطولا من 500 سيارة وضع تحت تصرف الملك السعودي في انقره واسطنبول. وكانت المتعلقات الشخصية الخاصة بالملك قد شحنت جوا الى تركيا.

يذكر ان تركيا والسعودية كونتا تحالفا قويا بعد الضرر الذي اصاب علاقتهما الثنائية عقب الاطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي الذي كان يحظى بدعم انقره.

ومن المقرر ان تتولى تركيا الرئاسة الدورية لمنظمة التعاون الاسلامي في قمة اسطنبول خلفا لمصر.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها