أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 02 أغسطس 2016 10:40 مساءً

تعز " بين داعشين

أروى عثمان

داعش "الحوث-فاشي" و داعش "حُماة المقاومة " 
**
- تعز تنزف وأنتم حانبين بقبة الرافضي عبد الهادي السودي 
- تعز محاصرة وأنتم تبكون على شوية حجار وقلافد
- هي حسينيات ويجب تفجيرها
- الحوثي دمر المساجد وأنتم ساكتين .. ولماذا الآن تولولون على قبور المتصوفة المجوس ..
- تعز تناديكم .. وعليكم بالحرب على حسينيات ابن علوان
- قبة السودي فيها نجمة داؤود ، وفيها شرك وبدعة ، وأصنام ، وبها طقوس شيطانية " للروبيضة" ( حتى الآن لم أعرف معناها) 

- ازالتها واجب ديني على كل مسلم 
- هدم الكعبة أهون عند الله من اراقة دم إنسان
- لا تقبروناش / لا تكبدوناش ، لا ترجموناش ، لا تخلطوناش ..الخ 
- زعلانين على القبة ومش زعلانين على الناس .

( هذه بعض نماذج هشتاجات عوجان الألقاف المليشاوية شقاة اللحوم المسمومة اثر الغضب الشعبي لتفجير قبة المتصوف والشاعر عبد الهادي السودي ، ومسجد صرار ، والمعالم التاريخية لليمن) ..
وتتناوب هذه المليشيات وللأسف بعضهم دعاة حرية وتغيير من ناشطين وإعلاميين وحقوقيين ، لإسكات كل من يندد بالجريمة الإرهابية لتفجير المعالم التاريخية أو التنديد بالجماعات الإرهابية التي تجول وتجتاح تعز .. مبررة قمعها ،ب : " عدونا الحوث فاشي فقط .. أما ما تسمونه انتهاكات فهو "سفاط أحباب " ، فقمع أسود السنة ، وقاهر الحوافيش ، وسم الروافض ..الخ عسل وزبيب ، بل ومع كل تفجير وإنتهاك من جماعات وفيالق غير (الحو – فاشي) يعد في ميزان حسناتكم ،/ احتساب ثوري وإيماني حتى لا يشق الصف الثوري ..الخ من هذه الخبابير المخيطة بصميل وبازوكا المليشيات .. 

وكأننا لم نخرج من "الياجوج والماجوج" لحماة الثورة 2011 وانتهاكاتهم المسعورة على كل من يخالفهم باسم " وحدة الصف لإسقاط النظام"، لقد جددت نفسها ميليشيات حماة الثورة بما يتناسب مع جو الحرب والكراهية ، والطائفية وعدم وجود الدولة لتتفجر بمليشيات من كل شكل ولون ونوع وفي كل زوة ، وحيد وجبل وشارع وبر وبحر .. 

لا نغالي إذا ما قلنا أنا لم نبارح 2011 ، تدويرها لنفس الطبعة و الرائحة واللون وآلة القمع والتخوين واستهياف الإنتهاكات إن أتت منهم ، وتعظيمها إن أتت من مليشيات أخرى تنافسهم على الغنيمة والسلطة . وكأني أشاهد ختم القرآن الناطق " : أخجلتمونا" ، و"حيا بهم حيا بهم " لا للدولة المدنية ، اسلامية اسلامية " و" يا صالح يامضربة ، ليش طفيت الكهرباء "..الخ نفس آلة "التلويق" لكتبة ووعاظ حماة الثورة الذين سفهوا الناشطين والمختلفين عندما قمعتهم آلة الثورة اللاهوتية وسخريتهم : " ههه الثورة دهفتني ، الثورة لطمتني ، دكمتني ، نطحتني " ..الخ من هذه الأصوات التي كان تشحذ سيوفها مع كل انتهاك في الساحة وخارجها .

نحن اليوم أمام همجية جديدة قديمة لما يحدث في تعز وحضرموت وعدن ولحج والحديدة وو ، الإرهاب والتطرف المنفلق إلى جزئيات منفلتة تنتشر وتتفجر في كل مكان من اليمن ، بأعنف من الأمس أمام نسخة طبق الأصل لبوكو حرام وداعش ، والقاعدة ، وو ، التي عبثت بالتراث الحضاري والديني للعراق وسوريا ومالي وأفغانستان وليبيا .. واليمن ، أيضاً ، اليمن التي اشتغلت عليها الجماعات الوهابية من ماقبل السبيعنيات وتغولها في الثمانينات ، وخاضت الحرب والدمار والتعطيل في 1994 ، وللأسف كان يقود بعض مجاميعها حزب الإصلاح بطل الغزوات بلا منازع وخصوصاً غزواته الكبرى على التراث والفنون والتعليم والحياة والمرأة والمجتمع ( وقد كتبت مقالات كثيرة في التسعينيات من وحي نزولي الميداني لبعض المحافظات وكيف دمرت وعبثت ومسخت مليشيات حزب الإصلاح أضرحة الأولياء ومقاماتهم ، كيف حاربت وكفرت الطرق الصوفية ، وكيف جرمت وحرمت الفنون بما فيها الموالد ، والمهاجل الزراعية ، كيف غلمقت وشرشفة نساء الريف والمدن بالجلباب الأسود ، بل كيف جلببت وشرشفت المدن وكل الحياة وحولتها إلى قبوريات تتجازر وتتناحر .. وما ميليشيات الحوثي العنيفة التي تخوض الحرب والتدمير اليوم إلا نتيجة طبيعية لما فعلته وارتكبته ميليشيات الإخوان المسلمين / الإصلاح وجماعات الإسلام السياسي واستقوائها برئيس الدولة "علي عبدالله صالح وبأجهزة الدولة ومؤسساتها العسكرية والأمنية ، والمالية وو

** 
أمام ماحدث من تفجير لقبة الولي عبدالهادي السودي ومسجد صرار ، والطريقة المبتذلة والمخجلة التي جعلت من اعلامي المقاومة ينبشون بيوت وغرف الناس ويتسابقون لتصوير ملازم السيد ، والكتب والشعار وصورة الحسين ، ..الخ من القلافد .. على أنها العدو المجوسي ، الرافضي والروبيضي ..الخ من تسميات طائفية كريهة ، وإننا نعالج التطرف بتطرف أبشع وأحقر، بنفس طريقة الإمام أحمد عندما كان يضرب جماعة بجماعة " ناب كلب في رأس كلب " للأسف مازال معمولاً به اليوم في مجتمعات ماقبل الدولة ، زمن الميليشيات .

لكن غاب عن بال " حماة المقاومة "أن جماعة الحوثة في صرار من آل الجنيد وغيرهم يرفعون صوتهم بأنه يتبعون القرآن الناطق بل ويتفاخرون بعرقهم الممتد للكهف ومجاميعهم الشبابية تجاهد وتقتل وتزومل وتولول في الحسينيات.. يعني ليس سراً ، فما قمتم به يا " حماة المقاومة " أحرقتكم وأظهرتكم : ميليشيا انتقامية .. ( مع احترامي للمقاومة التي لم تدخل هذا المستنقع الطائفي الثأري) .
والسؤال : ألستم أول ضحايا احتلال البيوت وغرف النوم والتشهير بخصوصيات المسكن ، في تلك الحوادث الشهيرة للحوث – فاشي أثناء احتلالهم مدينة صنعاء .. ؟ "عرق المليشيات الدينية واحد " انه عرق التعصب والثارات والطائفية الجامحة..

و"تعز تنزف " ، هذا الحصار والموت اليومي لسكان تعز الريف والمدينة ، لا تحتكروه .. دعونا نتألم ، لا تصادروا حقنا حتى في الحزن والوجع وكأنه حزنكم وحدكم ،وهو الحزن الحق .. عيب ، الله يخزيكم بحق بركة حبيبي أحمد ابن علوان ، وحبيبي عبدالهادي السودي ، والعيدروس ، وحامي الحمى وو..الخ .. 

** 
قطف خبر : 
حقوق الوطن ومفاهيم المقاومة المتعالية .. تسقط إذا انتهكت حق الحياة ، وحق الكرامة الإنسانية ، وحق الرأي والدين والمعتقد والضمير ..حق الاختلاف ، فحقوق الإنسان قبل حقوق الله وقبل حق الوطن وأي مقدس .. فلا أقدس من الإنسان الذي في الأرض .. 
والخبر زلج .. يا حماة المقاومة "القرآن الناطق ".
**
تحية لمقاومة الوطن الكبير الجامع لكل اليمنيين .. مقاومة من أجل الإنسان والدولة والقانون والدستور .. 
.. 
**

ملحوظة : معروفة سلفاً التُهم : الطابور الخامس ، أمن قومي ، كافرة ، مندسة ، عفاشية ، حوثية ، راقصة ،و"..." ، أشتغل على أبواب السفارات ، امبريالية ، علمانية داعشية وتكفيرية ، ..الخ ، وأخيراً للمرضى الذين يتسألون هل هي متزوجة أو نزوجها ، هل هي مسلمة أم يهودية .. نعم أنا متزوجة وعندي شغمة بنات ، وأنا من كل الأديان والمعتقدات والثقافات ، والمَشقر لا زال في خدي .. ( اللي بعده ) 
وسلامتكم 
وإلا كيف تشوفووووا؟
#‏دولة_لاميليشيات
#‏دولة_مدنية
#‏لاسيدي_ولاشيخي_سوى_الدولة


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها