أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
لا أمل في النخب اليمنية
أفرزت التحولات الاجتماعية والسياسية في اليمن طوال عقود ملامح جيل جديد من النخب اليمنية الشابة، وشكلت الثورة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 11 أغسطس 2016 07:39 مساءً

الجنـوب وحـصاد الـصمت الـجبان

صلاح السقلدي

-1- في يافع وبعد تمنّـع وإنكار ظلت تنتهجه عدد من القيادات الجنوبية عن وجود عناصر متطرفة في يافع وغير يافع, ذهبت أخيراً الى هناك حملة عسكرية في محاولة لكبح جماح تلك العناصر والحد من نشاطها, ولكن تم التعرض لهذه الحملة ومحاولة افشال مهمتها قبل أن تكمل وصولها وسعى البعض الى خلط الأوراق أمنيا وسياسيا وقبليا, ليتسنى بالتالي لشجرة التطرف أن تمد اغصانها وفروعها الى عدة خارج الأسوار وتثمر عوسج وعلقم في منطقة يافع التي تعد بصدق رمانة ميزان الجنوب وايقونته المميزة ، كما اثمرت هذه الشجرة الخبيثة في مناطق أخرى, ليس آخرها منطقة ردفان.
اغتيالات متواصلة في عدن تنفذها عناصر إرهابية بحق نشطاء ومقاومين جنوبيين وجنود وضباط وكوادر جنوبية, بعض هذه الاغتيالات تأتي على خلفية صراع مع الارهاب بمحافظات مجاورة لعدن ، لم تكن عدن بالنسبة لها أكثر من ساحة صراع خلفية.
في أبين هي ذات الجهة التي افشلت عملية تحرير المحافظة قبل اشهر من عصابات الإرهاب والتطرف هي ذاتها التي تقف اليوم لأفشال العملية التي كان منتظر بالأيام القليلة الماضية ان تتم,قبل أن تخفت للأسف في اليومين الماضيين هذه الأصوات المنادية بمثل هكذا عملية ضرورية.فمن يود أن يعرف من هي هذا الجهة, فعليه ان يكلف نفسه بمتابعة ما تقوله وتنشره وسائل الإعلام التابعة لشرعية الفنادق والتي تبث معظمها من الرياض وتركيا وقطر.
في لحج يتمدد الإرهاب ويتكاثر نسله ليصل الى مديريات ومناطق (كانت حتى الأمس طاردة لهذه الآفة المدمرة، مديريات ردفان مثالا لذلك.
هذا الوضع الذي يبرز لنا اليوم هو نتاج طبيعي ومولود شرعية للصمت الجبان الذي ظل مخيما على الجميع تجاه تمدد هذه الجماعات والتستر عليها وتبرير أعملها بذريعة انها جزء من المقاومة التي دحرت قوات الحوثيين وصالح من الجنوب. بمعنى أوضح ان الجنوب اليوم يجني ثمار سنة ونصف مما زرعه من بذار الغباء والتملق والسلبية والصمت القاتليَن. .... ومع ذلك فثمة أمل وتفاؤل يلامس مشاعر الناس في هذا الوطن المنكوب بعاهات قادته ونخبه وصمته بهذه الصحوة وبهذا الاستشعار بالخطر الذي ظهر اليوم وأن أتى هذا الاستشعار متأخراً. بعد مدة من حالة الاستكانة والموات السياسي والاجتماعي.
- 2-اعتقالات واقتحامات لمنازل تطال بعص قيادات بالثورة والمقاومة الجنوبيتين بعدن ينفذها عناصر أمنية أو بالأصح محسوبة أمنية مع أنّها ليست منضوية رسميا تحت مؤسسة الأمن عدن.
وهذا أمر طبيعي أيضا ان يبرز في ظل تغييب متعمد لأجهزة المؤسسة الأمنية الجنوبية وسيادة بدلا عنها أجهزة موازية هي اشبه بمليشيات تعمل بصورة فوضوية تتعسف الجميع بمن فيهم أمن عدن نفسه.
-3-اضراب وقطع طريق عام بعدن من قبل جنود يطالبون بصرف معاشاتهم وتوظيفهم, وتذمر يجتاح مقاومين تم رميها خلف الحجب وخلف الشمس.
وهذا الموضوع هو الآخر يمثل مرآة واضحة للوضع الذي يراد للجنوب من قبل شرعية الفنادق ودول الخليج أن يظل عليه حتى يتم حسم موضوع السلطة في صنعاء سواءً عسكريا او سياسيا. 
-4- في حضرموت يقول محافظها اللواء أحمـد سعيد بن بريك أمام ممثلي الأحزاب هناك( نحن ننسق مع محافظي شبوة والمهرة وسقطرى لتكريس إقليم حضرموت على أرض الواقع..).
وفي حضرموت أيضاً ينفذ عدد من قيادات حزب الإصلاح برفقة قيادات عسكرية تابعة لشرعية عبدربه منصور هادي وحزب الإصلاح زيارات متوالية لعدد من الألوية العسكرية بالمحافظة, والغرض هو إعطاء محاضرات على أهمية الوحيدة اليمنية وضرورة المحافظة عليها والتصدي لكل المحاولات الانفصالية المريضة بحسب القيادي الاصلاحي (صلاح باتيس) المرافق المنضبط للواء المقدشي بهذه الزيارات.!
تأتي هذا التحركات وهذه التصريحات من حضرموت وما زال البعض من المسحوبين على الجنوبيين زورا وبهتانا بأنهم قيادات مصممين بصورة فجة وبليدة على التغرير بعامة الشعب بأن الجنوب قد تحرر تماما من الاحتلال الشمالي. هذه القيادات المسخ والتي معظمها صمتت اليوم صمت القبور عن ترديد عبارات استعادة الدولة ومفردات الاستقلال والتحرير بعد ألجمها منتجع معاشيق عدة ملايين من الريالات وبضعة مناصب وقليل من البنادق.هذه القيادات المشوَهَـة والمشوِهِة ظلت توزع تهم الخيانة على من ذهبوا الى حوار صنعاء ومؤتمر القاهرة الجنوبي وتصفهم بالبياعين وبأنهم قد هرولوا الى صنعاء والى أحضان سلطة الاحتلال لم تعد هذه القيادات تنبس ببنت شفة اليوم عن البياعين الجدد والمهرولين الى احضان سلطات الاحتلال التي من مفارقات الزمن قد أتت هي الى عند هذه القيادات (الفلتة), ولم تعد تجرؤ على التفوه بكلمة واحدة تحمل معاني الاستقلال والتحرير وقد أصبحت في حضرة ((الشرعية اليمنية)) التي تهندس لمشروع وحدوي جديد برداء الأقلمة وتسوّق للدولة الاتحادية المزعومة.!

-5- في محافظة شبوة كلما حاول الناس تحرير ما تبقى من مديرياتها تظهر قوى تتبع شرعية الفنادق تحبط وتثبّـط أي مسعى من هذا القبيل’ تماماً كما هو الحال في الصبيحة وطور الباحة التي تنحت في صميم الصخر دون مساعدة من أحد للدفاع عن ارضها بوجه الاحتلال الشمالي. 
فلا غرو إذاً أن كان الجنوب يتخبط في هذه المتاهة وهذا الضياع، فهو لم يكن في نظر سلطة الرئيس هادي واتباعه من حزب الإصلاح وغيرهم من شرعية الفنادق أكثر من كرت لعبة تم استخدامه وقت الحاجة ومن ثم تمزيقه رميه في سلة المحذوفات...ولكن بالمقابل لماذا نلقي بكل اللوم على هؤلاء فقط ,وقد رضي كثير من الجنوبيين أن يكون الجنوب جسر عبور للغير؟!
*قفلة ختامية: ((الحمار يفكر بشيء والركب فوقه يفكر بشيءٍ آخر)).


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها