أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 18 أغسطس 2016 01:31 مساءً

الحوثية .. بداية الانحسار!

خالد الرويشان

رويداً رويداً تغرق الحوثية العقائدية في سيل الآحداث الجارف .. تغرق أمام أعيننا..!

 

رويداً رويدا يتحول الخطاب من خطاب له طبيعة مذهبية حادة مثل سكين إلى صراع يبدو مدنيا.

 

وحتى لا أكون مبالغا سأقول يبدو شبه مدني..لكنه لم يعد ذلك الخطاب المجنون السابق.

 

قد لا يشعر البعض بهذا التحول البطيء والعميق، ورغم أن المشهد السياسي اليمني برمّته الآن يبدو كارثيا مثل مأساة إغريقية إلاّ أن الجديد هو خفوت نار الحوثية العقائدية السياسية كخطاب حارق.

 

لاحظوا التغير الهائل في طبيعة الخطاب السياسي في المشهد اليمني كيف كان قبل سنة ..وكيف أصبح اليوم.

 أتحدث عن الخطاب العقائدي المذهبي الحوثي! ..وكنت مبكرا قد تنبأت بتلاشيه لأنه بطبيعته ضد العصر ومقتضياته.

 

وبالطبع فإن القضية المحورية تظل قضية شرعية السلطة وما تزال جوهر المشكلة حتى الآن وسيظل الصراع حولها . . ولكن لاحظوا مرةً أخرى :

الخطاب المذهبي الاحتفالي الأحمق يغرق أمام أعيننا..!

ولن ينقذه أحد..!!


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها