أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
لله...للحقيقة...للتاريخ
مساء الأحد اتصل بي صديق من صنعاء، وهو ابن إحدى القيادات المقربة من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.قال
مقتل صالح يوحد اليمنيين
لو قتل الرئيس علي عبد الله صالح قبل خمسة أيام لكان دمه في رقبة التحالف والحكومة الشرعية، لكنه قتل من قبل
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 09:29 صباحاً

اليمن منذ مارس 2015

عمار العولقي

منذ مارس ٢٠١٥م

قدمت الصين ٣٤٥ الف براءة إختراع معتمدة و٨٥٧ الف تصميم صناعي لمنتج جديد.

وباعت كوريا الجنوبية خلال نفس الفترة ما يقرب من ١٠٠ مليون هاتف سامسونج وأكثر من ١٠ مليون سيارة هيونداي وكيا.

في الهند تخرج خلال ١٨ شهراً الماضية أكثر من إثنين مليون ومائتي ألف مهندس في شتى تخصصات الهندسة المدنية والمعمارية والكيميائية والكهربائية وغيرها.

أما في البرازيل فقد تمت زراعة ٦٥ مليون هكتار في عام ونصف كان إجمالي إنتاجها من محصول الحبوب من قمح وصويا وذرة وغيره حوالي ٢٠٧٠٠٠٠٠٠ طن. 
_______
كان ذلك في كوكب الأرض

أما في اليمن فقد فجّر الحوثي مئات البيوت وأسقط آلاف القذائف والهاونات والكاتيوشا ولو كان بيده طيران لقصف مأرب وعدن والضالع وتعز.

فيما شنت السعودية آلاف الغارات الجوية وأسقطت عشرات الآلاف من الصواريخ والقنابل "الذكية" التي لم تكن ذكية أبداً في كثير من المرات.

خلال عام ونصف

لم تتقدم اليمن ببراءة اختراع واحدة

لم تصنع هاتفا أو سيارة

لم تزرع كفايتها من الحبوب

ولم تصدر برميلا واحداً من النفط

اليمن 
لم تدفع راتباً
ولم تُضء مصباحاً
ولم تعالج مريضاً

اليمن غارقة في المناكفات والخطابات التحريضية وحملات المجهود الحربي ودعم البنك المركزي.

بينما ينهمك مواطنو العالم في الإختراع والتصميم والتصنيع والدراسة والزراعة والإنتاج.

ننشغل نحن بالثأر للحسين وبالتوجه للجبهات وبشيول القاعة الكبرى.

قدم العالم الإختراع والإبداع والحَبّ والحُب وقدمنا نحن عشرات الآلاف من القتلى والجرحى في حرب لم تبق ولم تذر.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها