الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

رئيس أركان القوات الإيرانية : بلادنا بحاجة إلى بناء قواعد عسكرية بحرية في اليمن

السبت 26 نوفمبر 2016 06:10 مساءً الحدث - صنعاء

أكد اللواء محمد باقري، رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، اليوم السبت، " أن بلاده بحاجة إلى قواعد بحرية عسكرية في اليمن وسوريا.

وقال " باقري " في ملتقى قادة المناطق البحرية بمقر قيادة القوة البحرية التابعة للجيش الايراني " أن الثورة الإسلامية الإيرانية لها حضور فعال في البحار والمحيطات وهي تسعى إلى توسيع نطاق عملها.

وأضاف " لدينا حاجة لوجود قواعد بحرية خارج الحدود، وربما عندما يأتي الوقت المناسب سيكون لدينا قواعد بحرية إما على الجزر أو قواعد عائمة في السواحل اليمنية والسورية ".

 وتابع اللواء " هل امتلاك قواعد خارج الحدود هو أقل قوة من التقنية النووية على العكس أنا أقول إنها أقوى بعشر مرات ".

من جهته أكد وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان أن بلاده ستقدم كل ما يتوجب عليها للجانب الروسي فيما يتعلق بالمسألة السورية.

يشار إلى أن عدد من السفن الإيرانية تتمركز في المياة الدولية بالقرب من موانئ اليمن - جنوب اليمن .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها