أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 09:04 صباحاً

حكومة شيخ السوق!

أ . خالد الرويشان
ذكرني حكومة الإنقلاب الحوثي اليوم بشيخ سوق البقر والغنم وحتى القات
شيخ بلا مشيخ ..وتسلّط بلا سُلطة! 
شيخ سوق لم يختره أحد
ولا أحد يعرف من أين هبط أو من أين جاء! 
ولا مَنْ اختاره شيخا!
فلا قبيلة اختارته ..ولا دولة! 
المهم شيخ سوق! ..والشغل قرعة! 
حركة دائبة لا تهدأ ومقترحات لا تنتهي
له منطق وكيل شريعة وحذق فأر ..وتربّص قط!
لا يكاد يرى أحدا حتى يهبّ لاستقباله باشّا هاشَا ..وكأنه صاحب السوق الآمر الناهي!
بينما هو في الواقع ليس له من الأمر شيء .. مجرد وسيط فضولي يبحث عن سعاية!
كل هذا التذاكي واللف والدوران والأيمان المغلَظة على راس المواطن المسكين الذي صدّق الشيخ الملقاف والمبهرر ..ودفع السعاية له!
حكومة شيخ السوق لن تكون حلاً لليمن ولما يعانيه الوطن والمواطن اليوم
ولن تعترف بها حتى جمهورية أرض الصومال ..
لكن ما أخشاه هو الأخطر والأجرم 
ما أخشاه أن تكون حكومة شيخ السوق مشروع انفصال!
وفي أحسن الأحوال تهديداً به 
إذْ لا معنى للحكومة في هذا التوقيت إلا هدف الانفصال الذي كانت الخطوة الأولى إليه مقلب أو كارثة 21 سبتمبر 2014
حكومة جديدة والشعب بلا رواتب! 
شيخ السوق لن يحصل حتى على السعاية!
لم يعد ثمّة بائع أو مشتري! 
والسوق تذروه الرياح
شيخ سوق يقف وحيدا ..وثمّة تِبْن يتطاير هنا أو هناك .. 
هذا ماتبقى!

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها