أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 29 ديسمبر 2016 10:22 مساءً

الاتفاق الروسي التركي في سوريا وإنعكاساته على الملف اليمني

باسم الحكيمي

امريكا تجني ثمار مرة جراء لعبتها القذرة وسياستها التدميرية  وخيانة الحلفاء

روسيا فضلت تركيا حليفا لوزنها وثقلها واهمية موقعها ودورها عن غيرها

روسيا بهذا الاتفاق  ايضا توجه رسالة قوية للدول العربية وعلى رأسها السعودية انها ليست في جيب ايران وانها دولة ليست كأميركا تخون حلفاءها بل دولة تقدر أصدقاءها وبالامكان ان تفي بوعودها حتى مع الحلفاءالجدد

كما ان الرسالة وكأنها تقول بالإمكان ان نصل الى توافقات مع اي طرف نكسر بها النمط التقليدي لما هو سائد عن علاقات روسيا بالمنطقة

العالم يشهد انقلابا سياسيا واستراتيجيا جديدا لكن هذا سيثير حفيظة الغرب وعلى راسه أميركا وقد نشهد حرب باردة تفجر أزمات جديدة في المنطقة في محاولة غربية لوقف تصدعات تحالفاتها في المنطقة ووقف النفوذ الروسي المتنامي

هناك موانع تحول دون تشكل قوة ضغط روسي ناعمة او حتى غير ناعمة فيما يتعلق باليمن لأسباب ياتي في صدارتها آمران اثنان

الاول يتعلق بالجانب الروسي نفسه اذ عليه اولا ان ينتهي من تسوية الملف السوري والدفع بكل قوة على إنجاح الاتفاق وتعزيز التحالف مع تركيا التي لن يتركها الغرب بسلام.

وهذا اظنه يحتاج وقتا طويلا خاصة وان أميركا ستحاول العبث في سوريا بكل أدواتها وستعني كثيرا بإفساد العلاقات الروسية التركية لان تقارب موسكو وأنقرة فيه تغير استراتيجي سينعكس على المسرح العالمي.

الثاني يتعلق باللاعب الإقليمي الأهم بالنسبة لليمن وهو السعودية التي قد لا تلتقط المبادرة للتخلص من الضغوط الأميركية

وقد يكون الرياض حسابتها الخاصة او توجسات من الروس

وفِي العادة العرب لا يتحركون سريعا في اعادة رسم تحالفاتهم وفق للمتغيرات

وبالمجمل هناك تحديات كبيرة تحول بين تقارب روسي سعودي كما هو الحال مع تركيا لكن اظن ان فرص الرياض هي أكثر من تركيا في الاستفادة  من هذا التقارب بين الروس والاتراك لجهة ازاحة جزء مهم من الضغوط الأميريكية ولجهة منحها فرصة للمناورة والضغط ع واشنطن وانتزاع دعم أميركي للمصالح السعوديه


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها