شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
لصوص في ثياب أولياء....
تاجر كبير في صنعاء، استورد أجهزة إلكترونية حساسة عبر ميناء عدن، ودفع الرسوم الجمركية المطلوبة عنها في
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تركيا تعرضت لعدد من الهجمات بالقنابل وإطلاق النار في الأشهر القليلة الماضية.

الجمعة 20 يناير 2017 09:58 مساءً الحدث - صنعاء
 إرم نيوز

ذكرت قناة “سي.إن.إن. تورك”، اليوم الخميس، أن صاروخًا أطلق قرب مقر قيادة الشرطة في اسطنبول ثاني كبرى المدن التركية اليوم الجمعة، لكنه أخطأ الهدف، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وتعرضت تركيا لسلسلة من الهجمات بالقنابل وإطلاق النار في الأشهر القليلة الماضية وأعلن حزب العمال الكردستاني مسؤوليته عن بعضها في حين ألقي بالمسؤولية عن هجمات أخرى على تنظيم داعش.

ويقع مقر الشرطة في حي الفاتح باسطنبول في الجزء الأوروبي من المدينة التي شهدت مؤخراً عملية دامية ليلة رأس السنة حين استهدف أحد عناصر التنظيم المتطرف رواد ملهى ليلي وقتل منهم 39 شخصاً وجرح العشرات.

وألقت السلطات التركية القبض على المسلح بعد عملية بحث دامت أسبوعين، وأشار محافظ اسطنبول إلى أن المهاجم يدعى عبد القادر مشاريبوف واسمه الحركي “أبو محمد خورساني عبد الكافي”، وهو من مواليد أوزبكستان عام 1983 وتواجد في أفغانستان، ويتقن 4 لغات، وأنه اعترف بالجريمة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها