أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأحد 22 يناير 2017 12:35 صباحاً

امريكا وانتقال السلطة

د.ياسين سعيد نعمان

انتقلت السلطة في الولايات المتحدة الامريكية من اوباما وادارته الى ترمب وادارته .. كان منظر اوباما وهو يغادر البيت الأبيض هو وعائلته رسالة سياسية واخلاقية لأولئك الذين يدمرون بلدانهم تمسكاً بكرسي السلطة . 
 قبل ثماني سنوات كان من غير الممكن التفكير بواقعية ان يأتي الى البيض رئيس اسود ليحكم امريكا من داخل هذا البيت الذي بناه اجداده ( العبيد) كما عبرت عن ذلك زوجة اوباما حينما قالت كيف انها كانت تنظر الى بناتها وهن يسرحن ويمرحن في هذا البيت الذي بناه اسلافهم العبيد وكأنهم يهيئونه لهذا اليوم الذي سيجلس فيه احد احفادهم رئيساً لهذا البلد الذي ترك هذا الماضي وراءه الى الأبد .
 قفز الأمريكيون فوق الحقائق التاريخية التي كانوا فيها سادة وعبيد ، وصنعوا حقيقة تاريخية جديدة وهي انهم صاروا شعباً واحداً يتمتع الحميع فيه بالحقوق المتساوية ..وبسببها أصبح اوباما رئيساً.
 بالامس غادر اوباما البيت الأبيض رمز السلطة والحكم .. اما ميراثه السياسي فقد اصبح في ذمة التاريخ . 
 وقبل سنة فقط ومع اول صرخة لترمب في سياق ترشيح نفسه للرئاسة بدا من المستحيل ان يصبح هذا الملياردير رئيساً لانه في نظر الكثيرين لم يكن يملك من مقومات الرئاسة لهذا البلد الذي شهد جورج واشنطن وإبراهام لنكولن وروزفلت وكيندي ووووو .. غير ان الشعب الامريكي كان يستمع الى خطابات ترمب ويفهمها على غير ما كانت النخب تفهمها او تنقلها للناس .. صار رئيساً ودخل البيت الأبيض .. 
 الرئيس الامريكي لا يعني الأمريكيين وحدهم .. صحيح ان الأمريكان هم الذي ينتخبونه لكن العالم كله يتأثر بهذا القرار .... لا غرابة بعد ذلك ان يصبح انتخاب الرئيس الامريكي شأناً عالمياً .
 غير انه لو لم يبق امام العالم من شأن امام هذا الزخم الذي يصاحب الانتخابات وانتقال السلطة في امريكا وغيرها من الديمقراطيات سوى هذا التقليد الذي يكرس سلطة الشعب لكفاه ان يستلم هذه الرسالة كعنوان لنضال طريل خلص الى نهايات تحقق معها الحلم في ان تصبح السلطة ملك للشعب وليس لغيره .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها