أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 26 يناير 2017 12:16 مساءً

لصالح من ما يحدث في تعز ؟

أ . خالد الرويشان

عندما منعت "إسرائيل" الأذان في مساجد القدس نوفمبر العام الماضي صدحت كنائس فلسطين بالأذان!

في تعز تم تفجير مسجد العام الماضي!

وقبل أيام اندلع قتال في الشوارع بين فصيلين للمقاومة!

وقبل ساعات تم تفجير مبنى حكومي للأمن!

نسمع قصصا كثيرة .. ومريعة!

ليست هذه تعز التي نعرف

لن أقوم هنا واعظا ..ولا خطيبا

لا معنى لأي خطبة بين مَن يُفْترض أنهم وُعّاضٌ وخطباء!

لكني سأقول كلمة واحدة ..وبهدوء!

لستم تعز!

قليل من الشعور بالمسؤولية أمام تعز ..واليمن ..

قليل من الخجل أمام أمّهات الشهداء!

قليل من الحياء أمام الشعب اليمني الصابر ..والمنتظر!

كنا نظنكم صقورًا ونسورًا .. فإذا بكم بُغاثٌ يستنسر!

كنا نظنكم خلاصة لأحلام تعز!

فإذا بكم مجرد فتوّات ..على بعضكم!

تذكّروا .. أن الإنقلابين سعداء جدًا بما تفعلونه .. يضحكون عليكم بمِلء أشداقهم!

بينما تعز تنِزّ دمًا ودمعًا.. وقهرًا

رحم الله الشاعر اليماني القديم

لا يفعلُ الأعداءُ في جاهلٍ

ما يفعلُهُ الجاهلُ في نَفْسِهِ


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها