أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الخميس 26 يناير 2017 12:16 مساءً

لصالح من ما يحدث في تعز ؟

أ . خالد الرويشان

عندما منعت "إسرائيل" الأذان في مساجد القدس نوفمبر العام الماضي صدحت كنائس فلسطين بالأذان!

في تعز تم تفجير مسجد العام الماضي!

وقبل أيام اندلع قتال في الشوارع بين فصيلين للمقاومة!

وقبل ساعات تم تفجير مبنى حكومي للأمن!

نسمع قصصا كثيرة .. ومريعة!

ليست هذه تعز التي نعرف

لن أقوم هنا واعظا ..ولا خطيبا

لا معنى لأي خطبة بين مَن يُفْترض أنهم وُعّاضٌ وخطباء!

لكني سأقول كلمة واحدة ..وبهدوء!

لستم تعز!

قليل من الشعور بالمسؤولية أمام تعز ..واليمن ..

قليل من الخجل أمام أمّهات الشهداء!

قليل من الحياء أمام الشعب اليمني الصابر ..والمنتظر!

كنا نظنكم صقورًا ونسورًا .. فإذا بكم بُغاثٌ يستنسر!

كنا نظنكم خلاصة لأحلام تعز!

فإذا بكم مجرد فتوّات ..على بعضكم!

تذكّروا .. أن الإنقلابين سعداء جدًا بما تفعلونه .. يضحكون عليكم بمِلء أشداقهم!

بينما تعز تنِزّ دمًا ودمعًا.. وقهرًا

رحم الله الشاعر اليماني القديم

لا يفعلُ الأعداءُ في جاهلٍ

ما يفعلُهُ الجاهلُ في نَفْسِهِ


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها