شؤون عربية ودولية
Google+
مقالات الرأي
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
لا أمل في النخب اليمنية
أفرزت التحولات الاجتماعية والسياسية في اليمن طوال عقود ملامح جيل جديد من النخب اليمنية الشابة، وشكلت الثورة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اشتباكات في طرابلس الليبية إثر منع عرض عسكري لميليشيات “الإنقاذ”

الجمعة 10 فبراير 2017 10:46 مساءً الحدث - ارم
خالد أبوالخير - إرم نيوز

منعت الميليشيات المتحالفة مع حكومة الوفاق، ميليشيات حكومة الإنقاذ من تنفيذ استعراض مسلح في “ساحة الشهداء” وسط طرابلس، اليوم الجمعة، ما تسبب بمناوشات بين الطرفين، تخللها إطلاق نار، أجبر ميليشيات الإنقاذ على الانسحاب باتجاه تاجوراء.

وساد التوتر العاصمة الليبية طرابلس في أعقاب اشتباكات مسلحة وقعت خلال اليومين الماضيين بين ميليشيات تابعة لحكومة الإنقاذ التي يتزعمها خليفة الغويل وأخرى تتبع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الذي يترأسه فايز السراج.

وكانت ضاحية الهضبة وصلاح الدين وأبوسليم مسرحًا لاشتباكات بالأسلحة المتوسطة والثقيلة والدبابات مساء الخميس، سقط فيها قتيلان وأربعة جرحى على الأقل.

وأرجعت مصادر سياسية ليبية الاشتباكات التي شهدتها طرابلس في الأيام القليلة الماضية إلى محاولة حكومة الإنقاذ سحب البساط من تحت أرجل حكومة الوفاق، عبر السيطرة على مناطق استراتيجية من طرابلس.

وكان رتل مسلح يضم حوالي 300 سيارة  يتبع ما يسمى الحرس الوطني الذي أعلنت حكومة الإنقاذ عن تشكيله وصل إلى طرابلس من مصراتة، مساء الأربعاء.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها