الحدث الرياضي
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تعادل مُثير بين مانشستر سيتي وليفربول لكنه بطعم الخسارة لكليهما

الاثنين 20 مارس 2017 12:13 مساءً الحدث - صنعاء

تعادل نادي مانشستر سيتي الإنكليزي أمام نظيره نادي ليفربول في المباراة التي أُقيمت بينهما على ملعب الاتحاد اليوم الأحد في الجولة التاسعة والعشرين من بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز.

الشوط الأول بدأ قوياً من جانب مانشستر سيتي الذي سيطر على مجريات اللعب في كافة أنحاء الملعب باحثاً عن تسجيل هدف التقدم بوابل من الهجمات والعرضيات التي تألق في إبعادها سيمون مينيوليه بمساعدة دفاع الريدز.

 لكن لاعبي ليفربول عادوا للدخول في أجواء المباراة من جديد وقاموا أيضاً بشن بعض الهجمات الخطيرة على مرمى الحارس الأرجنتيني ويلي كاباييرو الذي تألق هو الآخر بقوة في التصدي لها.

 

 

وبعد ذلك كانت السيطرة متبادلة بين لاعبي الفريقين على الكرة، وحتى في الهجمات الخطيرة على المرمى، لكن لم تُسفر أي منها عن تسجيل هدف التقدم لأي من الفريقين لينتهي الشوط الأول المُثير بالتعادل السلبي، حيث شهد على جميع الأشياء الممتعة في كرة القدم إلَّا الأهداف.

 في الشوط الثاني، كانت البداية قوية من جانب لاعبي ليفربول الذي بحثوا عن هدف التقدم ليحصلوا على ركلة جزاء لصالح البرازيلي روبرتو فيرمينو على الفرنسي غايل كليتشي، ليترجهما الإنكليزي المخضرم جيمس ميلنر إلى هدف التقدم في الدقيقة 51.

 

بعد الهدف سيطر لاعبو الريدز على الكرة بشكل كبير وتلقوا فرصة قتل المباراة بهدف آخر، لكن روبرتو فيرمينو أهدر انفراداً أمام الحارس ويلي كاباييرو برعونة كبيرة.

ولأنك إذا لم تسجل فسوف تستقبل، نجح الأرجنتيني سيرجيو أغويرو في استغلال عرضية كيفين دي بروين الأرضية ليضعها في الشباك معلناً تعديل النتيجة لفريقه في الدقيقة 69.

واستمرت إثارة المباراة بهجمات خطيرة من الجانبين لكن دون تسجيل لتنتهي بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، ليرتفع رصيد مانشستر سيتي إلى النقطة 57 في المركز الثاني ويرتفع رصيد ليفربول إلى النقطة 56 في المركز الرابع.

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها