أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
حاشية على ادعاءات الميسري
نحو إحقاق الحق وتوثيق اللحظة، لا بد من الاتفاق، إزاء الأزمة اليمنية، على حسن مقاصد التحالف العربي بقيادة
هائل سلام إذا يدك تحت الحجر اسحبها ببصر
في السياق، يقول المثل الشعبي: "إذا يدك تحت الحجر أسحبها ببصر". قبل ان يستدعي هادي العربية السعودية الى
روحاني حمامة سلام!
 السؤال في غاية البساطة. إذا كانت إيران لا تبحث عن أي توتر في المنطقة، على حدّ تعبير رئيس الجمهورية فيها حسن
سقطرى أزمة وأنتهت
لقد ساد العقل، وتذكرنا جميعنا القربى، وعادت إلى حالتها الطبيعية سقطرى. لقد انتهت أزمة الجزيرة التي شغلتنا
الشرعية وفض الشراكة مع الإمارات
الرئاسة وبعض حلفائها أصدرت بياناً يمثل تصعيداً حاداً مع الإمارات. يمثل الإصلاح، مؤتمر هادي، حراك هادي،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

جماعة الحوثي تطلب من شركة كمران بالحديدة مبلغ(38) مليار ريال

الثلاثاء 21 مارس 2017 01:49 صباحاً الحدث - صنعاء

أجبرت مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية شركة كمران للتبغ والكبريت الحكومية على توريد 38 مليار ريال عشرة منها دفعة أولى إلى خزينة البنك المركزي بصنعاء الذي تسيطر عليه.

وأظهرت وثيقة موقعة من صالح شعبان وزير المالية بما يسمى" حكومة الإنقاذ" المناصفة بين تحالف الانقلاب مطالبة الشركة بدفع 10 مليارات ريال تحت بند مكافحة التهريب.

وأشارت الوثيقة المؤرخة بتاريخ الاثنين 20 مارس الجاري، أن العشرة المليار دفعة أولى من إجمالي 38 مليار ريال ستدفعها الشركة مجبرة بعد تهديدها من قبل شعبان في يناير الماضي.

وفي مطلع الشهر الجاري، اتهم مصدر حكومي الانقلابيين بنهب 981 مليار ريال يمني "نحو ثلاثة مليارات و924 مليون دولار" العام الماضي.

وقال المصدر حينها في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية إن الانقلابيين حصَّلوا ما لا يقل عن 581 مليار ريال يمني من المناطق الخاضعة لسيطرتهم تحت مسميات مختلفة، إضافةً إلى أكثر من 400 مليار ريال مجموع إيرادات ضرائب النفط فقط خلال 2016.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها