أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 22 مارس 2017 11:26 صباحاً

اليمن .. نصر قريب

افتتاحية الشرق القطرية

مع التقدم الكبير الذي حققته المقاومة الشعبية وقوات الحكومة اليمنية وإحرازها المزيد من الانتصارات في جبهات القتال من الشمال الى الجنوب وعلى الساحل وتقدمها نحو العاصمة اليمنية صنعاء، بعد التوغل في مديرية أرحب المطلة على مطار صنعاء الدولي، بدأت علامات ارتخاء قبضة الانقلابيين على الأوضاع تظهر أكثر فأكثر، حيث تم تسجيل العديد من حالات الفرار الجماعي وسط صفوف مقاتلي المليشيات الانقلابية.
 
ومن بين تلك العلامات، ظهور العديد من الاحتجاجات ومظاهر التململ الشعبي وسط سكان العاصمة من ممارسات الحوثيين وقوات المخلوع علي عبد الله صالح، حيث نقلت الأخبار بالأمس عن وقفة التحدي التي نفذتها رابطة أمهات المختطفين بالعاصمة اليمنية صنعاء، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، للمطالبة بالإفراج عن أبنائهن المختطفين والمختفين قسريا في سجون الحوثيين.
 
والمعروف أن عدد المعتقلين في سجون الميليشيات الانقلابية تجاوز الـ 4414 معتقلاً بنهاية العام الماضي 2016، بينهم سياسيون وأكاديميون وإعلاميون وناشطون وشباب وفئات عمالية، حيث تؤكد الحكومة اليمنية أنَّ إجمالي الأطفال المعتقلين بلغ 204 أطفال، بجانب توثيق 91 حالة اعتقال لأكاديميين وأساتذة.
 
إن بوادر النصر التي بدأت تلوح في الأفق، مع اقتراب الجيش اليمني من صنعاء، هي بالغة أمرها بإذن الله، ذلك أن المعركة هي بين الحق والباطل.. والنصر فيها حتما للحق وللشعب.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها