أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
لله...للحقيقة...للتاريخ
مساء الأحد اتصل بي صديق من صنعاء، وهو ابن إحدى القيادات المقربة من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.قال
مقتل صالح يوحد اليمنيين
لو قتل الرئيس علي عبد الله صالح قبل خمسة أيام لكان دمه في رقبة التحالف والحكومة الشرعية، لكنه قتل من قبل
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 22 مارس 2017 11:26 صباحاً

اليمن .. نصر قريب

افتتاحية الشرق القطرية

مع التقدم الكبير الذي حققته المقاومة الشعبية وقوات الحكومة اليمنية وإحرازها المزيد من الانتصارات في جبهات القتال من الشمال الى الجنوب وعلى الساحل وتقدمها نحو العاصمة اليمنية صنعاء، بعد التوغل في مديرية أرحب المطلة على مطار صنعاء الدولي، بدأت علامات ارتخاء قبضة الانقلابيين على الأوضاع تظهر أكثر فأكثر، حيث تم تسجيل العديد من حالات الفرار الجماعي وسط صفوف مقاتلي المليشيات الانقلابية.
 
ومن بين تلك العلامات، ظهور العديد من الاحتجاجات ومظاهر التململ الشعبي وسط سكان العاصمة من ممارسات الحوثيين وقوات المخلوع علي عبد الله صالح، حيث نقلت الأخبار بالأمس عن وقفة التحدي التي نفذتها رابطة أمهات المختطفين بالعاصمة اليمنية صنعاء، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، للمطالبة بالإفراج عن أبنائهن المختطفين والمختفين قسريا في سجون الحوثيين.
 
والمعروف أن عدد المعتقلين في سجون الميليشيات الانقلابية تجاوز الـ 4414 معتقلاً بنهاية العام الماضي 2016، بينهم سياسيون وأكاديميون وإعلاميون وناشطون وشباب وفئات عمالية، حيث تؤكد الحكومة اليمنية أنَّ إجمالي الأطفال المعتقلين بلغ 204 أطفال، بجانب توثيق 91 حالة اعتقال لأكاديميين وأساتذة.
 
إن بوادر النصر التي بدأت تلوح في الأفق، مع اقتراب الجيش اليمني من صنعاء، هي بالغة أمرها بإذن الله، ذلك أن المعركة هي بين الحق والباطل.. والنصر فيها حتما للحق وللشعب.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها