الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الكشف عن أكبر مصدّر للانتحاريين في العالم

الجمعة 31 مارس 2017 12:57 مساءً الحدث - متابعات

 وكالات 
قالت دراسة أعدها المركز الدولي لمكافحة الإرهاب في لاهاي إن طاجيكستان أصبحت مصدر الانتحاريين الأجنبي الرئيس لتنظيم "داعش".

وقال تقرير أصدره المركز بعنوان "حرب الوسطاء الانتحاريين: التحليل الإحصائي لصناعة الاستشهاديين" إن أعداد الانتحاريين الأجانب في الفترة من 1 ديسمبر 2015 إلى 30 نوفمبر 2016 كانوا يمثلون 20% فقط من مجموع انتحاريي "داعش".

 لافتا إلى أن هؤلاء الانتحاريين هم أولئك الذين ينفذون هجمات بواسطة عربات مملوءة بالمتفجرات أو بواسطة أحزمة ناسفة أو يستعملون أسلحة تقليدية لكنهم عند الضرورة يلجأون إلى تفجير أنفسهم بجانب العدو فيما يعرف بـ"القنبلة الحية".

هذا البحث اعتمد على ما مجموعه 186 من الأجانب الذين قتلوا بعد أن نفذوا هجمات انتحارية خلال عام، 15 منهم ذكروا بأسمائهم الجديدة التي تشي بأصولهم الأجنبية على شاكلة المهاجر أو الأنصاري.

 وذكر البحث أن 86% من القتلى الذين قادوا سيارات مفخخة ينحدرون من 31 بلدا، أغلبيتهم من طاجيكستان.

 وتقول إحصائية مرفقة بالتقرير أن 27 انتحاريا لتنظيم "داعش" من طاجيكستان، و17 من السعودية ومثلهم من المغرب، و14 من تونس، و13 من روسيا.

 يذكر أنه في عام 2014 كانت تونس أكبر مصدر للمقاتلين في صفوف "داعش" حيث قدمت إليه أعداد كبيرة من السلفيين شكلوا أكبر تجمع للمقاتلين الأجانب في صفوف التنظيم يقدر بنحو ثلاثة آلاف مقاتل، يليهم القادمون من السعودية.

 المصدر: life.ru
محمد الطاهر


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها