أراء وأفكار
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
السبت 01 أبريل 2017 01:30 مساءً

وقاحة سياسية

صادق ناشر


أن يكون القادة العرب على مرمى رمش عين من القدس، بؤبؤ عين العرب والمسلمين، فهذا أمر له دلالاته. وأن يكونوا قريبين جداً من الأرض الفلسطينية المحتلة، حتى ليكادوا يسمعون نحيب الأمهات على أبنائهن الشهداء، وصراخ الأطفال على حواجز الاحتلال.
 
فهذا ما يوجد غصة في القلوب، وبحّة ألم في استغاثات «وامعتصماه». وعلى قرب المسافة جغرافياً، إلا أن ثمة حاجزاً كبيراً بين المكانين، مكان القمة ومكان القضية. حاجز ظل يعلو ويزداد سماكة بفعل الطبيعة العدوانية للكيان الإسرائيلي.
 
ومن ناحية أخرى، بحكم اللا فعل والتشرذم العربيين، وارتخاء أيديهم عن الحبل الذي ما عادوا يعتصمون به، وتفكك نسيجهم الذي تسرب منه أعداء العرب إلى الجسد والعظم.
 
حين ندقق في مشهد المنطقة، نجد أن المشروع العربي ما زال غائباً، كما أن العرب غائبون عن الطاولة الدولية، وأحياناً يبدون كمريض تحاصره الأجندات والمطامع الدولية والإقليمية التي تتربص به.
 
وتبحث عن مصالحها على حسابه، نجد أيضاً أن صوت الحكمة الذي كان موجوداً على مدى تاريخنا المعاصر، اختفى لمصلحة خطاب مجنون ومأزوم أيضاً، وأن القضايا التي كانت تشكل مشتركات عربية، كقضية فلسطين، تراجعت لحساب قضايا داخلية تهم كل قُطْر.
 
وما كان للإرهاب أن يتفشى، والتطرف أن يترعرع، لو أنه تم إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية. لكن يبدو أن من زرع البطش والاحتلال في أرض فلسطين، وحال دون إعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه، هو نفسه الذي زرع الإرهاب في الجسد العربي عامة.
 
في تسعينيات القرن الماضي، وفي أعقاب التوصل إلى اتفاق أوسلو التدريجي المتعدد المراحل، حرّض شارون ونتنياهو، الأوساط اليهودية ضد إسحاق رابين، الذي وقع مع ياسر عرفات اتفاق أوسلو في حديقة الورود في ساحة البيت الأبيض يوم في الثالث عشر من سبتمبر 1993.
 
واتهموه علانية أنه خان إسرائيل، وتنازل عن أرضها، فكانت نتيجة التحريض الليكودي من قبل شارون ونتنياهو، أن أقدم الشاب إيغال عامير على اغتيال إسحاق رابين، وتباهى بذلك أنه خلّص اليهود من «الخائن»!
 
منذ بدأ ما يسمى الربيع العربي، وضعت إسرائيل رجلاً على رجل، وأسندت ظهرها إلى جدار الفصل العنصري، وترسانة أسلحتها النووية، وراحت تغني نشيد «الهاتكفا» بصوت جهوري، يبدد خوفها الأزلي من الاندثار، كما اندثرت ممالك إسرائيل السابقة على مر التاريخ. وسوف يظل هذا الخوف يلازم الإسرائيليين مهما ضعُف العرب وتشتت قواهم و«جنحوا» للسلم بدون مقابل.
 
لقد شهد الصراع العربي - الإسرائيلي، خمس حروب كبرى في أعوام 1948، و1956، و1967، و1973، و1982، راح ضحيتها، وفقاً لما هو سائد، ما يزيد على 200 ألف قتيل، وبلغ مجموع ما أنفق من أطراف الصراع عبرها حوالي 300 مليار دولار، يتضمن ذلك الخسائر المادية الناتجة عن العمليات الحربية، التي أدت نتائجها إلى تغيرات أساسية، تفاوتت من حرب لأخرى.
 
اتخذت إسرائيل الاتفاقيات مع العرب غطاءً لتنفيذ المشروع الصهيوني بحدوده من الفرات إلى النيل. ونذكر «أوسلو، وادي عربة، كامب ديفيد»، وما هو مصيرها بعد كل هذه السنوات! تلا ذلك حل الدولتين الذي طرحه جورج بوش الابن، ثم المبادرة العربية للسلام، التي رفضتها ضمناً إسرائيل.
 
فمنذ أول اتفاقية سلام معها (كامب ديفيد 1979)، وما تلاها، لا أثر لكل تلك الاتفاقيات على الأرض، سوى قضم مزيد من الأرض الفلسطينية وحرق للأرض العربية، بما فيها وعليها من بشر. ذلك أن إسرائيل والسلام نقيضان، لا يجتمعان، فبوجود أحدهما يموت الآخر. وهذه هي العقيدة الصهيونية.
 
ما لم نستطع استرجاع المسروق، فعلى الأقل أن نحافظ على الموجود. وهذا أهم ما تمخضت عنه قمة العرب في البحر الميت، التي ربما أحيت الآمال بصحوة عربية تنقذ ما تبقى!!

*عن الخليج الإماراتية


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها