أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

منظمة كير لمكافحة الفقر تحذر من كارثة إنسانية في اليمن

الاثنين 10 أبريل 2017 07:22 مساءً الحدث - صنعاء

حذرت منظمة “كير” لتقديم المساعدات الإنسانية ومكافحة الفقر من أن المواطنين في اليمن مهددون حالياً بمواجهة مجاعة شديدة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن الأمين العام للمنظمة، كارل أوتو تسنتل، اليوم الإثنين، بالعاصمة الألمانية برلين، قوله، إن “وضع المواطنين كارثي. الكثيرون يقولون إنه قلما يجد أطفالهم شيء لتناوله من طعام أو شراب”. وإذا “استمرت الحرب والحصار، لا يمكن حينئذ تجنب المجاعة”.

ومن جانبه، قال منسق الإغاثة الطارئة بمنظمة “كير” في منطقة الشرق الأوسط، مارتن ميلوس، إن ما يزيد على 60% من المواطنين في اليمن ليس لديهم ما يكفي من الطعام، وهناك نحو 462 ألف طفل يعانون من سوء تغذية حاد، لافتاً إلى أن منظمات الإغاثة تواجه صعوبة في الوصول إلى المواطنين هناك.

وبحسب بيانات منظمة “كير”، لا يتم تمويل سوى جزء محدود جداً من المساعدات الضرورية حتى الآن، ولابد من توفير نحو ملياري يورو من أجل دعم 12 مليون شخص.

ويعاني اليمن من حرب أهلية منذ عامين بين الحكومة المعترف بها دولياً، والحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها