أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

منظمة كير لمكافحة الفقر تحذر من كارثة إنسانية في اليمن

الاثنين 10 أبريل 2017 07:22 مساءً الحدث - صنعاء

حذرت منظمة “كير” لتقديم المساعدات الإنسانية ومكافحة الفقر من أن المواطنين في اليمن مهددون حالياً بمواجهة مجاعة شديدة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن الأمين العام للمنظمة، كارل أوتو تسنتل، اليوم الإثنين، بالعاصمة الألمانية برلين، قوله، إن “وضع المواطنين كارثي. الكثيرون يقولون إنه قلما يجد أطفالهم شيء لتناوله من طعام أو شراب”. وإذا “استمرت الحرب والحصار، لا يمكن حينئذ تجنب المجاعة”.

ومن جانبه، قال منسق الإغاثة الطارئة بمنظمة “كير” في منطقة الشرق الأوسط، مارتن ميلوس، إن ما يزيد على 60% من المواطنين في اليمن ليس لديهم ما يكفي من الطعام، وهناك نحو 462 ألف طفل يعانون من سوء تغذية حاد، لافتاً إلى أن منظمات الإغاثة تواجه صعوبة في الوصول إلى المواطنين هناك.

وبحسب بيانات منظمة “كير”، لا يتم تمويل سوى جزء محدود جداً من المساعدات الضرورية حتى الآن، ولابد من توفير نحو ملياري يورو من أجل دعم 12 مليون شخص.

ويعاني اليمن من حرب أهلية منذ عامين بين الحكومة المعترف بها دولياً، والحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها