أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

هل يملك المخلوع أذرعاً موالية في عدن .. وما سر بيان "الكريمي"؟!

الجمعة 14 أبريل 2017 02:01 صباحاً الحدث - صنعاء

تسببت حادثة ضبط مبلغ مالي كبير "مليار ريال يمني" في إحدى نقاط محافظة الضالع قبل أيام، بعد أن كان في طريقه الى صنعاء، ببروز أسئلة عديدة عمّن يقف وراء هذا العملية، ولمن كانت متجهة بالضبط.

وأبدى ناشطون وصحفيون استغرابهم وتخوفاتهم من تورّط طرف في الشرعية في علاقة سرية بالنظام الانقلابي في صنعاء وعلى وجه الخصوص علي صالح، وهل كانت قيادة الشرعية على علم بذلك أم لا؟

 

وفي هذا السياق قال الصحفي فتحي بن لزرق بأنه لا يستبعد أن الرئيس اليمني السابق صالح يملك أذرعاً وعناصر موالية له في أجهزة الدولة بالعاصمة المؤقتة عدن، مرجحاً ان هؤلاء - إن وجدوا -  لن يسمحوا بسقوطه.

 

وأضاف: الحادثة تكشف بأن الشرعية "مخترقة"، وهناك لعبة للكبار تلعب في اليمن.

 

وكان مصرف الكريمي قد قال قبل أيام أن المبلغ يعود اليه، مدعياً أنه كان في طريقه الى مدينة تعز كمرتبات للموظفين، وهو ما نفاه وزير الداخلية حسين عرب، والذي أكد أن المبلغ لم يكن متوجها الى تعز بل الى صنعاء، وهو ما يثير علامات استفهام كبرى حول ادعاءات "الكريمي".

 

وقامت السلطات الشرعية بنقل الأموال المحتجزة من الضالع الى عدن قبل أن تفرغها في خزينة البنك المركزي بالمدينة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها