أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

"صالح" يستميت في "معسكر_خالد" ومصادر تكشف لأول مرة السر

السبت 15 أبريل 2017 08:17 مساءً الحدث - صنعاء

 

 

 كشف قائد عسكري عن اسرار خطيرة عن "معسكر خالد" الاستراتيجي في شمال شرق المخاء , بالاضافة الى الاهمية الاستراتيجية لهذا المعسكر , ودفاع الانقلابيين المستميت عنه. 

 


ونقلت صحيفة الامارات اليوم عن رئيس عمليات جبهة كهبوب على الساحل الغربي لليمن، العقيد جلال القاضي،إن «معسكر خالد، إضافة إلى كونه يمثل أهمية عسكرية كبيرة للميليشيات، باعتباره أهم مصادر التموين بالأسلحة لها في الجبهات الجنوبية والغربية لليمن، فإنه يمثل أهمية سياسية باعتبارها منطلقاً لأهم قادة الميليشيات في حكم اليمن، وعلى رأسهم المخلوع صالح وأقاربه وغيرهم من القيادات البارزة في صفوف قواته التي انحازت إلى الميليشيات». 

 


ويعد معسكر خالد ثاني أكبر المعسكرات في جنوب اليمن، بعد قاعدة العند الجوية في لحج، وهو أكبر المعسكرات تحصيناً، لوقوعه بين عدد من التباب التي مكنت قوات المخلوع من بناء تحصينات أرضية وأنفاق ومخازن أسلحة في تلك التباب، كما كان يمثل نقطة انطلاق لممارسات عمليات التهريب التي كان ينتهجها المخلوع صالح وقياداته العسكرية إبان حكمه، لتأتي الميليشيات الحوثية وتكمل المشوار في تهريب الأسلحة المخدرات والخمور القادمة من إيران بمساندة منتسبي المعسكر. 

 


وذكر مصدر عسكري ميداني أن المعسكر يضم شبكات أنفاق وملاجئ خرسانية ومخازن ومهبطاً للمروحيات العسكرية، كما يضم منصات عدة لإطلاق الصواريخ الباليستية والبحرية، ولديه العديد من نقاط المراقبة والنوبات التي تطل على عدد من التباب المحيطة به، وتشرف على مناطق عدة في شمال وشرق وغرب وجنوب المناطق الساحلية والغربية لتعز.

 

 

وأشار المصدر إلى أن الجيش تمكن من اقتحام معسكر خالد عبر البوابة الغربية ونقطة المراقبة التي تشرف عليه، وتمكن من التوغل إلى مناطق كبيرة داخل المعسكر، وتأمين أسواره من الجهتين الغربية والجنوبية، بعد تمكن الفرق الهندسية من نزع الألغام المزروعة في تلك المناطق.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها