أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

المخلافي: نأمل العودة مجددا إلى الكويت للتوصل إلى اتفاق سلام

الجمعة 05 مايو 2017 10:41 مساءً الحدث - صنعاء



قال وزير الخارجية، عبد الملك المخلافي، اليوم الجمعة، إن حكومة بلاده تأمل العودة مجدداً إلى دولة الكويت بهدف التوصل إلى اتفاق سلام مع جماعة "أنصار الله (الحوثي)"، وإنهاء النزاع المستمر منذ أكثر من عامين.
 
واستضافت الكويت العام الماضي مشاورات بين الحكومة الشرعية من جهة، والحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة ثانية، استمرت 90 يوماً، برعاية الأمم المتحدة، لكنها فشلت في تحقيق أي اختراق في جدار الأزمة.
 
وأكد المخلافي، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية "كونا"، التزام حكومته بـ"التفاوض من أجل إحلال السلام في اليمن على وجه السرعة".
 
وانتقد الوزير اليمني رفض الحوثيين لكل جهود السلام الدولية.
 
وأعرب عن أمله "في أن تفضي الضغوط الدولية والخسائر التي مني بها الحوثيون وصالح، إلى الاستجابة لجهود السلام".
 
وتابع "نأمل العودة مجددا إلى دولة الكويت، التي رحّب إخواننا فيها بعودة وفدي الجانبين إليها، بهدف التوصل إلى اتفاق سلام يوقعه الجانبان".
 
وأشار المخلافي إلى أن "الموقف الإيجابي للحكومة لا يلقى أي رد فعل من الانقلابيين الذين لا يزالون يرفضون مطالبات السلام أو قبول جهود السلام الدولية".
 
وأعرب عن "الأسف إزاء رغبة الانقلابيين في الاستمرار في الحرب".
 
ومنذ 26 مارس/آذار 2015، يشن التحالف العربي عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات صالح، استجابة لطلب هادي، بالتدخُّل عسكريًّا في محاولة لمنع سيطرتهم على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى بقوة السلاح.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها