أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
فاجأهم ترمب
لا أعتقد أن هناك أمراً أغضب المتطرفين، من أنظمة وتنظيمات، مثل سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تجاههم.
حرب جديدة في اليمن
  لم تكف اليمنيين الحرب الطاحنة التي تدور رحاها في مختلف مناطقهم منذ أكثر من عامين، فدخلت عليهم خلال
صراع مرير بين مشروعين
 مشروع اليمن الإتحادي بستة أقاليم ويمثله هادي وبعض الذين معه، وهو مشروع، على علاته، يروم إبقاء اليمن موحدا
الحوار الحضاري
شهد منتدى الإعلام العربي مداخلات مهمة، وهو المنتدى الذي تم عقده في دورته السادسة عشرة، تحت عنوان «الحوار
ندى الوزان
في منتصف العام ٢٠١٥ كتب أستاذ النقد الأدبي في جامعة صنعاء، عبد السلام الكبسي، على صفحته نداءً عاجلاً إلى
" ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً"
كان رأيي ، وسيظل ، هو أن تقسيم الجنوب إلى إقليمين يستحضر تاريخاً من الانقسامات وإعادة إنتاج الهويات بصيغة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مصادر إماراتية تكشف السبب الحقيقي و راء قرار التحالف تأخير الحسم العسكري في اليمن (تفاصيل هامة)

الجمعة 19 مايو 2017 10:07 مساءً الحدث - متابعات


جاء رفض الطيار السعودي استهداف أحد قادة ميليشيات الانقلاب رغم تحديد الهدف بدقة وسهولة إصابته ليعطي برهاناً واضحاً على الالتزام الصارم الذي عمل عليه التحالف العربي والقيادات فيه بعدم استهداف المدنيين.

 

 وذكرت مصادر صحفية أن قائد إحدى المقاتلات السعودية امتنع عن قصف موقع يتحصن به القائد المتمرد عبدالله الرزامي، بعد أن رُصّد أثناء خروجه من الموقع حاملاً حفيده الرضيع بين يديه، حيث لم يتردد الطيار في اتخاذ قرار بعدم قصفه لسبب إنساني، وعاد بطائرته إلى قاعدتها العسكرية، وهو الموقف الذي لقي ترحيباً وإشادة من القيادات العسكرية للتحالف وإشادتها بالتزامه بالقواعد المبلغة له في هذا الجانب.


 
وعدت قيادات التحالف تصرف الطيار قاعدة ثابتة تسير عليها قوات التحالف التي لا تتعمد أبداً الإضرار بالأبرياء، رغم استهداف الحوثيين للمدنيين في القرى الحدودية للمملكة. 

 

وأوضح المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية، اللواء أحمد عسيري خلال ندوة عقدها في باريس مؤخراً أن العمليات العسكرية في اليمن تتم بشكل حذر لحماية المدنيين، مؤكداً أن الانقلابيين في اليمن وضعوا مراكز القيادة والسيطرة بين المدنيين. وقال إن الاهتمام بسلامة المدنيين يبقى أولى مهام التحالف.

 

 أما ميليشيات الانقلاب وعصاباتها القادمة من كهوف مران فقد رمت بكل الاتفاقات الدولية عرض الحائط وارتكبت صنوف الانتهاكات من دون وازع من ضمير أو خوف من عقوبات. 

 

وتماهت تلك الميليشيات وعصاباتها في الاستهانة بحياة المواطن اليمني وتفننت في قتله بشتى الوسائل وأكثرها دموية حيث قامت مؤخراً بقتل مواطن وزوجته بعبوة ناسفة زرعتها في «ثلاجة شاي» للتمويه وتفجيرها عن بعد في مديرية «حزم العدين» بمحافظة إب - وسط اليمن.

 

 وبيّن مصدر محلي في المحافظة أن المواطن «مهدي مرشد الشعوري» قتل بانفجار عبوة ناسفة زرعتها ميليشيات الحوثي في مزرعته بقرية «الطرف» فيما توفيت زوجته بعد ساعات من وفاته بسبب إصابتها البليغة في الانفجار. 

 

وأفاد بأن الميليشيات الانقلابية قامت بزرع العبوة الناسفة بثلاجة شاي وقاموا بتفجيرها عن بعد أثناء مروره بتهمة الانتماء للمقاومة الشعبية في المديرية.

 

 وأكدت منظمة «هيومن رايتس ووتش» أن ميليشيات المخلوع صالح والحوثي الانقلابية استخدمت ألغاماً محظورة في اليمن تسببت في قتل وتشويه مئات المدنيين، وإعاقة عودة نازحين إلى منازلهم. 

 

وكشفت المنظمة في تقرير لها أن ميليشيات الانقلاب استخدموا ألغاماً أرضية مضادة للأفراد في ست محافظات على الأقل، مشيرة إلى أن اليمن حظر الألغام المضادة للأفراد منذ قرابة عقدين من الزمن بيد أن المتمردين خرقوا هذا الحظر، وتسببوا في قتل وتشويه مئات المدنيين، وتعطيل الحياة المدنية في المناطق المتضررة. وعمدت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية إلى سرقة المساعدات الإنسانية التي تقدمها المنظمات الدولية وبيعها في السوق السوداء إمعاناً في قتل المزيد من المواطنين اليمنيين. 

 

وبين مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي اليمني أن ميليشيات الانقلاب أنشأت سوقاً سوداء في العاصمة صنعاء وغيرها من المدن الواقعة تحت سيطرتهم لبيع مواد الإغاثة ويشرف على هذه الأسواق مسؤولون في جماعة الحوثي.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها