أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

لا أستطيع أن أدُلَّك

الثلاثاء 19 فبراير 2008 11:40 مساءً

المخطوف

قبل أن يقرر شكل لعبته الترابية الأخيرة،وقبل أن يتجاوز من السنين، ما يساوي أصابع يديه ،وقبل أن يتأكد من حياته، مات .

كان يعيش الحياة دون اكتراث لماضيها أو مستقبلها ككل الأطفال ؛ويستمتع بشكاوى جارات أمه، ويلعب بكل ما أوتي من براءة، لكنه بجسده النحيل لم يصمد أمام زخات رصاص، ليس لها من المروءة ما يمنعها من قتل طفل .

*****

القلب المهترئ

إذا سألتها عن حالها كشرت في وجهك حين تحاول أن تبتسم فيبدو لك شاغرا مكان أسنانها الأمامية ؛وتتذكر أنها محرومة من متع الحياة كلها إلا الصراخ، فتصرخ في وجهك قائلة "نحس" .

ملابسها رثة، وقلبها مهترئ ،وروحها لا تحتمل المزيد ،أبوها مريض، وأمها أمية ،وأخوها أقل من الاحتمال ، ورغم أن خالها وزير! إلا أنها تقضي اليوم ونصف الليل، في التسول والصراخ .

*****

الحياة

الأشياء التي نقابلها صدفة، ولا نأبه لها هي الحياة ،والأوقات التي نقضيها في انتظار الحياة، نقضيها بإسراف لنكتشف في النهاية، أن مجموع الانتظارات كان هو الحياة .

*****

جارتنا

الصغيرة التي كانت تعطر روحها المكان،مرتين كل يوم في ذهابها وإيابها من المدرسة،أصبحت كبيرة لكن كل مافيها يهتز،والزقاق القصير بين شارعين،لم يعد يتسع لما استجد منها وفيها ،هكذا تخيلت ،غير أن المدرسة أيضا على سعتها لم تجدها في مكانها ،قالوا أن أقاربها منعوها من الدراسة ! وقالوا أنها سقطت ذات هروب ؛عندما تهتز الإرادة في أنفسنا يسيطر علينا الجهلة ، ويفرح بنا المتطفلون.

*****

لا أستطيع ..

تمتد سؤالا على الأفق أمام هذا ،وأحجية أمام ذاك ، تعرض علامة استفهام مالحة كدمعة تكبر كسراب في نفسك ؛فلا يريد أحد أن يريك جوابك على الصفحة الأخرى منك ؛ تلك التي لاتراها ، وتتوجه بالسؤال المالح ذاته إلى نفسك المتعبة، فتجد في قعر نفسك شخصا ما يائس، رابطا ذراعه إلى عجلة لا تتحرك ولا يحركها ، يقول لك وهو يبتسم بلا مبالاه : والله لا أستطيع أن أدلَّك!

*****