أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
لله...للحقيقة...للتاريخ
مساء الأحد اتصل بي صديق من صنعاء، وهو ابن إحدى القيادات المقربة من الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.قال
مقتل صالح يوحد اليمنيين
لو قتل الرئيس علي عبد الله صالح قبل خمسة أيام لكان دمه في رقبة التحالف والحكومة الشرعية، لكنه قتل من قبل
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بالأرقام: تقرير يفضح فساد إدارة اليمنية واستهتارها بحياة المواطنين

الجمعة 09 يونيو 2017 01:43 صباحاً الحدث - متابعات

كشف تقرير أعده مسؤول كبير في وزارة النقل الوضع التشغيلي المتردي لشركة الخطوط الجوية اليمنية والتي استفادت من احتكارها لسوق النقل بعد توقف نشاط شركات الطيران العاملة في اليمن.

 وأشار التقرير الذي حصل "المشهد اليمني" على نسخة منه, بأن اليمنية رفعت أسعار التذاكر تحت مبرر ارتفاع رسوم تأمين شركات الطيران ورسوم المطارات والايواء والتموين الغذائي بنسب مضاعفة حيث أصبح سعر تذكرة خط عدن /القاهرة /عدن  إلى (247ألف ريال) دون مراعاة للظروف الصعبة التي يعاني منها المواطنون.

وأوضح التقرير أن إجمالي عدد الركاب المنقولين خلال عام 2015م بلغ نحو (365343 راكباً) وفي العام 2016م وصل إلى (185777راكباً) مبيناً أن الشركة حققت إيرادات وصلت الى (26.421.079) خلال 2015م, و (19.896.216) خلال العام 2016م.

ولفت بأن سوء إدارة الشركة منعها من تحسين مستوى أداء اسطولها العامل في متابعة تنفيذ برامج الصيانه الدورية المخططة له حيث ازدادت حوادث أعطال اسطولها المتبقي وعددها (أربع طائرات) بسبب عدم التزام الشركة ببرامج الصيانة.

وكشف التقرير الذي رفعت منه نسخه إلى رئيس الوزراء ونسخه إلى وزير النقل أن طائرة 310 ايرباص ذات الحمولة الكبيرة المملوكة للشركة خرجت عن الخدمة بسبب خطاً فني من أحد عامليها الغير مؤهلين وتم إعادته إلى العمل دون محاسبة باعتباره يتبع رئيس مجلس الإدارة.

وأضاف التقرير الطائرة 310 ايرباص تم إرسالها إلى مطار كراتشي /باكستان قبل 9 اشهر لغرض تغيير محرك ومازالت هناك حتى اليوم تحت مبرر أن الشركة لم تعمل على توفير المحرك المطلوب تارة بحجة عدم توفره في السوق وتارة لعدم توفر العملة الصعبة في الوقت الذي دفعت الشركة حتى اليوم مبلغ 700 ألف دولار مقابل رسوم وقوف الطائرة في مطار كراتشي.

وأشار التقرير أن الطائرة الأخرى إيرباص 310 تعطلت قبل عشرة أيام في مطار عدن الدولي وهي تستعد للإقلاع في رحلتها بركابها الى مطار القاهرة الدولي حيث كانت إدارة الشركة تعلم أنها بحاجة لتغيير محرك إلا أن التقاعس في شراء أو استئجار محرك تعطلت الطائرة وعرضت مئات الركاب للخطر مضيفاً أنها ماتزال رابضه في أرضية المطار دون إصلاح حتى اليوم.

وبين أنه تبقى لدى الشركة طائرتين فقط ايرباص 320 واحدة منها كان من المفترض الذهاب بها إلى أبوظبي لتغيير أحد محركاتها كونه بحاجة إلى صيانة ثقيلة وكان سيتم صيانتها قبل عشرة أيام في أبوظبي الا أن عملية صيانة المحرك ألغيت وقررت الشركة تمديد تشغيله.

ويؤكد التقرير ضعف أداء إدارة اليمنية التي لا تحمل أي مشروع مستقبلي لتطوير الشركة بسبب عدم قيامها باتخاذ إجراءات لاستئجار طائرات إضافية أو غيرها من المقترحات للخروج من الأزمة الحالية التي أثرت سلبا على حجوزات الركاب من مرضى وجرحى وعالقين.
 
 وقدم التقرير عدداً من الحلول العاجلة تمثلت في استئجار طائرة أو طائرتين لتغطية العجز الحالي واعداد برنامج صيانة مزمن للطائرات العاطلة والبدء فورا بتنفيذه ومخاطبة التحالف لمد ساعات الطيران إلى مطار عدن ومنح الشركة رحلات إضافية وأخيراً وضع برنامج عمل لمجلس إدارة الشركة بمواعيد زمنية محددة والزامها برفع محاضر اجتماعاتها للوزارة للتوجيه والمتابعة.

وكانت طائرة تابعة للخطوط اليمنية تحمل على متنها 180 راكباً، قد هبطت اضطرارياً في مطار عدن الدولي، اليوم الخميس إثر عطل في أحد محركاتهابعد 90 دقيقة حيث كانت قد تجاوزت دولة “إريتريا”، قبل عودتها الاضطرارية إلى عدن وهبوطها بمطار المدينة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها