حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

نقابة الصحفيين تطالب الحكومة صرف رواتب المفصولين من «سبأ»

الثلاثاء 13 يونيو 2017 11:16 مساءً الحدث - صنعاء

طالبت نقابة الصحفيين اليمنيين، الحكومة اليمينة، بصرف رواتب موظفي وكالة "سبأ" المفصولين، من قبل الحوثيين. وقالت النقابة أنها تلقت بلاغا من 38 صحفي في وكالة سبأ فصلتهم جماعة الحوثي في عام 2015م يشكون فيه مماطلة الحكومة الشرعية في صرف رواتبهم رغم حصولهم على ثلاثة توجيهات من الحكومة بصرفها. ودانت النقابة هذه التصرفات غير المسؤولة تجاه الصحفيين، وأعربت عن أسفها لمماطلة الحكومة في دفع مرتباتهم. ودعت رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر بسرعة صرف كافة مستحقات الصحفيين والتحقيق في عملية عرقلة تنفيذ توجيهاته السابقة والتعامل بجدية في قضايا الصحافة والصحفيين. وكانت جماعة الحوثي قد أصدرت قرار الفصل التعسفي بحق الصحفيين المذكورين عام 2015م نظرا لمواقفهم المساندة للسلطة الشرعية. وأصدرت الحكومة ثلاثة توجيهات بعودة رواتبهم، حيث كان التوجيه الأول في سبتمبر 2016، والتوجيه الثاني في ديسمبر 2016، والتوجيه الثالث في 22 مايو 2017، لكنها كانت عبارة عن حبر على ورق. وقال الصحفيون أنه لم تتضح أسباب عدم تنفيذ توجيهات رئيس الحكومة، في الوقت الذي يتم فيه الصرف العبثي في كل مكان ويتم التوظيف العشوائي ومنح الدرجات والترقيات المختلفة. وفي حين يعيش هؤلاء الصحفيون مهجرين ومطاردين في مناطق ودول مختلفة، تواجه مطالبهم باستهتار وتجاهل غريب وغير مبرر من قبل الحكومة الشرعية. وأضاف البيان "لقد أظهرت الحكومة قدرا كبيرا من اللامسؤولية تجاه حقوقنا المصادرة ولم تف بالتزاماتها نحو مواطنيها وموظفيها وهو ما يؤسس لحالة فشل ويضعها في مأزق أخلاقي". ودعا رئيس الحكومة إلى الإلتفات إلى من حوله ممن يعرقلون توجيهاته والعمل على سرعة صرف رواتب الصحفيين دون إبطاء أو انتقاص.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها