أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

وصول سفينتين للبحرية الأميركية إلى قطر.. والدوحة تشتري 36 طائرة إف 15 من واشنطن

الخميس 15 يونيو 2017 01:40 صباحاً الحدث - وكالات

قالت وكالة الأنباء القطرية إن سفينتين تابعتين للبحرية الأميركية وصلتا إلى الدوحة؛ للمشاركة في تدريبات عسكرية مع البحرية القطرية الأربعاء 14 يونيو/حزيران 2017، فيما قالت وكالة بلومبرغ إن الدوحة ستوقع اتفاقاً لشراء ما يصل إلى 36 طائرة مقاتلة إف-15.

وذكرت الوكالة نقلاً عن بيان لوزارة الدفاع القطرية، أن ضباط البحرية القطرية استقبلوا طاقمي السفينتين.

إلى ذلك، ذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء، نقلاً عن 3 أشخاص مطلعين، أن قطر ستوقع اتفاقاً لشراء ما يصل إلى 36 طائرة مقاتلة إف-15 من الولايات المتحدة على الرغم من انتقاد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لها في الآونة الأخيرة بدعوى دعمها الإرهاب..

وأبلغ مصدر مطلع على الصفقة “رويترز”، الأربعاء، أن وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، وممثلين من قطر سيلتقون هذا الأسبوع لتوقيع الاتفاق.

كانت الولايات المتحدة وافقت في نوفمبر/تشرين الثاني على صفقة محتملة لبيع ما يصل إلى 72 طائرة إف-15 كيو.إيه إلى قطر مقابل 21.1 مليار دولار. وبوينغ هي المتعاقد الرئيس في هذه الصفقة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها