أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
لا أمل في النخب اليمنية
أفرزت التحولات الاجتماعية والسياسية في اليمن طوال عقود ملامح جيل جديد من النخب اليمنية الشابة، وشكلت الثورة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

البعثة الدبلوماسية اليمنية تغادر الدوحة

الأربعاء 21 يونيو 2017 01:52 صباحاً الحدث - صنعاء

مرّ أكثر من أسبوعين على قرار الحكومة اليمنية الشرعية القاضي بقطع علاقاتها مع قطر، التحاقاً بقرار الرياض وأبوظبي، قبل أن تأمر حكومة أحمد عبيد بن دغر بعثتها الدبلوماسية في الدوحة بمغادرتها، والطلب من السودان رعاية شؤون نحو 10 آلاف يمني مقيم في قطر.

 

وعلم "العربي الجديد" أن تعليمات وصلت من الرياض إلى حكومة بن دغر بإغلاق السفارة ومغادرة الأراضي القطرية، وهو ما أبلغته السفارة اليمنية للسلطات القطرية، التي وافقت بدورها على القرار. ولم تتخذ قطر قراراً بطرد البعثة الدبلوماسية اليمنية، على الرغم من انخراط حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي بالحملة ضد قطر منذ الخامس من يونيو/حزيران الحالي.

 

وطُلب من أعضاء البعثة الدبلوماسية في اليمن مغادرة الدوحة خلال 48 ساعة. وفيما لم تصدر وزارة الخارجية القطرية بياناً حول الخبر، أبلغ القائم بأعمال السفارة اليمنية في الدوحة، محمد عبدالله الزبيري، "العربي الجديد"، أن "الحكومة اليمنية طلبت بالفعل من أعضاء سفارتها في قطر مغادرة الدوحة"، وأن اتصالات تجريها السفارة مع وزارة الخارجية اليمنية لاستجلاء الأمر". وأبلغت البعثة اليمنية في الدوحة رعاياها إغلاق السفارة اعتبارا من اليوم الثلاثاء، وتولي السفارة السودانية في الدوحة رعاية المصالح اليمنية في قطر، حيث توجد جالية يمنية يقدر تعدادها بـ10 آلاف مواطن يمني.

 

وتكفلت الدوحة، في شهر ديسمبر/كانون أول 2015، بصرف رواتب الدبلوماسيين اليمنيين العاملين في السفارات اليمنية في دول العالم، والمقدرة بـ40 مليون دولار، كما ساهمت، على مدار السنوات القليلة الماضية، بسلسلة مشاريع تنموية في المدن اليمنية، وساعدت في جهود إعادة الإعمار والإغاثة، ودعم قطاع الشباب والرياضة، وإنشاء مستشفيات في مدينة تعز، وتقديم العون والمساعدة والعلاج للجرحى هناك، حيث قدم الهلال الأحمر القطري 180 مليون دولار لليمن لدعم جهود الإغاثة هناك، فضلاً عن مشاركتها العسكرية في صفوف التحالف العربي في اليمن، وسقط للكتيبة القطرية هناك ضحايا بين قتيل وجريح، قبل أن يقرر محور السعودية والإمارات إخراج قطر من صفوف التحالف العربي.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها