أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

إسرائيل تكشف عن مبادرة سلام جديدة عرضتها على ترامب

الثلاثاء 27 يونيو 2017 10:05 صباحاً الحدث - ارم

نشرت صحيفة “جيروساليم بوست” العبرية تفاصيل ما قالت إنه “مبادرة سلام إسرائيلية” قالت إن الكيان الإسرائيلي قدمها للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لدى زيارته الأخيرة للأراضي المحتلة كردٍ على مبادرة السلام العربية.

وتنص المبادرة على (إنشاء كيان فلسطيني ضمن كنفدرالية أردنية – مصرية واعتراف العرب بالدولة اليهودية واحتفاظ إسرائيل بالجولان السوري المحتل وحلّ “حزب الله” اللبناني ومواجهة إيران).

وقالت “جيروساليم بوست”، في تقرير بثته مساء الاثنين، إن المبادرة تتضمن تحقيق سلام شامل بين إسرائيل والدول العربية وليس مع الفلسطينيين فقط.

وأشارت الصحيفة إلى أن المبادرة تهدف إلى “نقل مسؤولية التوصل إلى سلام في المنطقة من إسرائيل إلى الدول العربية وإعفاء القدس من مسؤولية عرقلة التوصل إلى تسوية وإقناع واشنطن بالضغط على الفلسطينيين والدول العربية وليس على إسرائيل.”

وبحسب الصحيفة فإن المبادرة تضمنت النقاط الرئيسة التالية:

* وضع حد للنزاع في الشرق الأوسط وتحقيق الاستقرار وضمان بقاء الأنظمة العربية المهددة.

* إنشاء كيان فلسطيني مزدهر من خلال ضمانات دولة وكونفدرالية مع الأردن ومصر.

* اعتراف عربي بإسرائيل كدولة يهودية عاصمتها القدس.

ْ* ضمان أكثرية يهودية من خلال عملية الانفصال عن الفلسطينيين مع الاحتفاظ بجزء مهم من الأراضي المحتلة.

* توطين الفلسطينيين المقيمين في الدول العربية في إطار خطة مساعدات وتعويضات دولية.

* حلّ “حزب الله” والعمل على تحقيق الاستقرار في لبنان.

* مواجهة سياسات إيران العدوانية وإنهاء مشروعها النووي الخطير.

* الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان ضمن ترتيبات يتم التوصل إليها مع سوريا.

وأشارت الصحيفة إلى أن أي اتفاق سلام ضمن هذه الخطة سيتم وضعه باسم دونالد ترامب، ما يعني أنه سيكون “الرئيس التاريخي الذي نجح حيث فشل جميع سابقيه بتسوية النزاع في منطقة الشرق الأوسط”.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها