أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

جرائم الحوثيين في الخطف والإخفاء القسري تقدم في ملف حقوقي لـ”ولد الشيخ”

الاثنين 17 يوليو 2017 10:31 مساءً الحدث - صنعاء

التقى وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد وذلك على هامش زيارته للقاهرة، حيث أطلعه على واقع انتهاكات حقوق الانسان التي ترتكبها الميليشيات الحوثية، وتأثير ذلك على الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في اليمن، مشيرًا إلى أن استمرار هذه الانتهاكات سيفضي إلى واقع اجتماعي ووضع إنساني غاية في الصعوبة.
وقدم عسكر التقرير الذي أعدته الوزارة والخاص برصد انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الميليشيات الانقلابية والذي اشتمل على حجم الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها الميليشيا الانقلابية بحق المدنيين في المناطق التي تسيطر عليها.
وشرح عسكر بحسب بيان، صادر عن السفارة اليمنية بالقاهرة، “حجم مأساة المختطفين والمختفين قسريًا في سجون ميليشيات الانقلابيين، ومعاناة أهاليهم وآخرها ما حصل من المحاكمات غير الشرعية قبل أيام”، كما قام عسكر بتسليم المبعوث الأممي ملفًا بالمجازر التي حدثت للسكان المدنيين بتعز في الأشهر الثلاثة الأخيرة.
وأكد وزير حقوق الإنسان أن “الحكومة اليمنية تعمل في مختلف الاتجاهات لإعادة مسار العمل الحكومي الرسمي في مختلف المجالات وإعادة ترتيب البناء المؤسسي والإداري”، موضحًا أن “وزارة حقوق الإنسان تعمل بالشراكة مع المجتمع المدني لإعادة تأهيل مؤسسته وتدريب منتسبيه”.
وطالب عسكر المبعوث الأممي بتقديم “المزيد من الدعم والمساندة في برامج التدريب والتأهيل من أجل الاستمرار في تحقيق الشراكة النوعية مع المجتمع المدني الذي يعد اللبنة الأساسية في بناء الدولة المدنية وذلك من منطلق اهتمام وزارة حقوق الإنسان في اليمن بتعزيز قيم العدالة والديمقراطية وحكم القانون وتطوير البناء المجتمعي”.
من جهته أبدى المبعوث الأممي “استعداده للعمل على تأهيل مؤسسات المجتمع المدني بما يحقق الغاية من شراكة حقيقية، منوهًا إلى استيعابه واقع انتهاكات حقوق الإنسان والتي تعد أحد نتائج الحرب الدائرة حاليًا، مؤكدًا سعيه للعمل مع وزارة حقوق الإنسان والحكومة اليمنية من أجل الإسهام في الحد من الانتهاكات التعسفية الواقعة حاليًا”.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها