أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الثلاثاء 25 يوليو 2017 09:41 صباحاً

رسالة إلى السيد اسماعيل ولد الشيخ

بشرى المقطري

في البدء نعرب عن تقديرنا للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة وسعيها الحثيث للتخفيف من معاناة اليمنيين جراء الحرب التي تشهدها بلادهم، رغم عدم نجاح هذه الجهود حتى الآن في ايقاف الحرب في اليمن وانقاذ اليمنيين
السيد المبعوث الدولي إلى اليمن
يعاني المغتربين اليمنيين في المملكة العربية السعودية جراء اصدار السلطات السعودية مؤخرا لقرار يقضي بفرض رسوم مرافقين على العمالة الوافدة ورفع ضريبة العمل على العمالة الوافدة في السعودية، وعدم مراعاتها لخصوصية وضع العمالة اليمنية والسورية.
تقع على السعودية مسئولية انسانية وسياسية حيال العمالة الوافدة، خاصة العمالة السورية واليمنية كونها طرفا متدخلا بشكل مباشر أو غير مباشر في الحرب الدائرة في البلدين ، وكون السعودية دولة جارة وشقيقة لكلا البلدين فإن القانون الدولي والمسئولية الانسانية يحتم عليها معاملة العمالة اليمنية والسورية كلاجئين نظرا للمخاطر المترتبة على عودة العمالة إلى بلدانها والاثر الاقتصادي الكارثي المترتب على ذلك.
السيد المبعوث الدولي إلى اليمن
بسبب الحرب التي تشارك فيها السعودية في اليمن وتسببها في تدمير البنية التحية والانهيار الاقتصادي، وارتفاع نسبة البطالة أصبحت عائدات المغتربين اليمنيين الداعم الرئيسي للاقتصاد اليمني فإن فرض السلطات السعودية رسوم اضافية على العمالة الوافدة بما فيها العمالة اليمنية يجعل المغتربين اليمنيين في السعودية عاجزين عن سداد الرسوم، علاوة على عجزهم عن اعالة اسرهم في اليمن، ويترتب على ذلك من جهة اضطرار العمالة اليمنية الرحيل من السعودية والعودة إلى اليمن وهو ما يفاقم من حجم الازمة الاقتصادية ومأساوية الوضع الانساني في اليمن.
وعليه فإننا نطالبكم بالتدخل العاجل للضغط على السلطات السعودية باستثناء العمالة اليمنية والسورية من القرارات الصادرة مؤخرا، ومطالبة السلطات السعودية بتنفيذ التزاماتها الانسانية والسياسية حيال اليمنيين والسوريين والتعامل معهم بقتضى القانون الدولي والمسئولية الانسانية


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها