أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
سؤالان يمنيان
من الواضح أن هناك رغبة أميركية، وإن من زاوية إنسانية، في إنهاء الحرب الدائرة في اليمن. الدليل على ذلك كلام
مكاسب إيران في أزمة خاشقجي
منذ بداية أزمة مقتل جمال خاشقجي وإيران تتحاشى التعليق واتخاذ المواقف الرسمية، وإن كانت وسائل إعلامها جعلت
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الاثنين 31 يوليو 2017 10:41 مساءً

سفارة أمْ قسم شرطة!

خالد الرويشان

سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!
ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟

أن يصبح شرطيًا

ويعتقل الطلبة!
اصرفوا مرتبات الطلبة ياشرعية ..يا حكومة ..
الطلبة الجائعون يعتصمون في سفارة بلادهم ..إلى أين يذهبون؟!
هل لديكم حلٌ آخر؟
إلى أين تريدونهم أن يذهبوا؟..إلى سفارة جيبوتي مثلاً!
أم الكرملين!
سأتعصّب مع الطالب المغترب!
هذا خيارٌ واختيار
ليس فقط لأني كنت طالبا مغتربا ذات يوم وأعرف مرارة أن يعيش الطالب بلا مرتب .. بل لأن خنق الطالب المغترب هو خنق لمستقبل البلاد!
غبار التاريخ يخنق الحاضر
وهناك من يخنق المستقبل ..في موسكو وغير موسكو!
هناك من يخنقنا في الداخل
وهناك من تكفّل بخنقنا في الخارج!
غبار هنا وهناك!
ولكنكم لا تعلمون!
افتحوا السفارات والبيوت للطلبة أيها الديبلوماسيون ..
وافتحوا قلوبكم قبل ذلك!
والأهم ..اصرفوا مرتبات الطلبة اليمنيين المغتربين في كل مكان في العالم!
لو وقف الطلبة المغتربون أمام بيتي بهذا الشكل آملين راجين لأماتني الحياء وغسلني الخجل! ..ولقاسمتهم كل ما أملك!
قليل من الحياء يا شرطي موسكو!

 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها