أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الحوثيون يهاجمون ولد الشيخ بتهم المغالطات والتضليلات

السبت 19 أغسطس 2017 10:35 مساءً الحدث - صنعاء

هاجمت تحالف الحوثيين والرئيس المخلوع  اليوم السبت، المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن “إسماعيل ولد الشيخ”، وقالت إن إحاطته الأخيرة لمجلس الأمن تضمنت الكثير من المغالطات والتضليلات.

جاء ذلك في تعليق لما يسمى المجلس السياسي الأعلى” مشكل من الحوثييين وصالح”، نشرته وكالة سبأ التابعة للحوثيين”.

وقالت وكالة سبأ الخاضعة لسيطرة الحوثي وصالح إن “المجلس السياسي” تابع للحوثي وصالح” استهجن إحاطة ولد الشيخ أمام مجلس الأمن يوم أمس الجمعة، قائلا إن “تلك الإحاطة تضمنت كثير من التضليلات والمغالطات بهدف تسويق ما وصفها” المخططات العدوانية” ضد أبناء اليمن، من قبل ما أسماها” قوى العدوان” بقيادة السعودية والإمارات.

وأضاف المجلس أن” إحاطة ولد الشيخ ” أداة لتوظيف المعاناة الإنسانية لليمنيين جراء” العدوان الغاشم” وحصاره الجائر، واستغلالها بما يخدم أهداف العدوان ومصالحه الضيقة، وتوفير غطاء دولي لجرائمها حسب وصفه.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها