أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما،
ملاحظات حول ما جرى في مأرب اليوم
قتيلان في مأرب: واحد من الأمن والآخر من المحتجين، الذين تجمعوا اليوم أمام مبنى المحافظة احتجاجاً على بعض
هل يتخلى صالح عن الحوثي؟
عن مواجهة الحوثيين الموعودة في صنعاء، يقول مسؤول الدعاية والإعلام في فريق الرئيس اليمني السابق علي عبد الله
حماقة المنتقم
لم يعد أمام صالح من شيء يعمله إزاء تضييق الخناق عليه من قبل حليفه الحوثي سوى الكلام .. الكلام وحده ، وليس أكثر
سفارة أمْ قسم شرطة!
سفارتنا في موسكو تأمر باعتقال الطلبة اليمنيين!ماهي علامة الديبلوماسي الفاشل؟أن يصبح شرطيًاويعتقل
لا أمل في النخب اليمنية
أفرزت التحولات الاجتماعية والسياسية في اليمن طوال عقود ملامح جيل جديد من النخب اليمنية الشابة، وشكلت الثورة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صنعاء: مليشيا الحوثي تحاصر المخلوع وتعزله عن العالم .. وأنصاره يتداعون للإنتقام .. وتوقعات بإعلان حالة الطوارئ .. "تفاصيل حصرية"

الاثنين 28 أغسطس 2017 07:47 مساءً الحدث - متابعات

أكدت مصادر سياسية مطلعة أن ميليشيا الحوثي وضعت الرئيس المخلوع، تحت الإقامة الجبرية في مقر إقامته في العاصمة صنعاء .. مشيرة الى قيامها بإبلاغه بعدم مغادرة مكان إقامته، وأنها غير مسؤولة عن أمنه .. في الوقت الذي قامت بتطويق المنطقة التي يتنقل فيها خشية أن يغادرها سراً الى جهة مجهولة. وبينت المصادر لـ«الأحرار نت» أن مليشيا الحوثي قامت منذ مساء امس بقطع كافة الاتصالات وشبكة الانترنت عن المنطقة التي يتواجد فيها المخلوع .. وذلك لضمان عدم تواصله مع اي اطراف خارجية او داخلية لطلب النجدة .. لافتة الى أن المخلوع بات يخشى على حياته من الحوثيين، وأنه طالب أتباعه بالتزام الهدوء، الامر الذي اثار غضب واستياء قيادات حزبه وأنصاره ازاء حالة الخنوع والاستسلام التي يبديها تجاه استفزازات وعنجهية مليشيا الحوثي. وكشفت المصادر أن مليشيا الحوثي اصدرت تعميماً أمنياً جديداً لكافة النقاط الأمنية في العاصمة صنعاء بإلقاء القبض على أي قيادي مؤتمري أو عضو مجلس نواب يسعى إلى مغادرة العاصمة صنعاء او الدخول إليها .. وارفقت التعميم بقائمة اسماء تشمل الرئيس المخلوع وابناءه ونجل شقيقه طارق وكل أفراد أسرته، وكذلك رئيس مجلس النواب يحيى الراعي، والأمين العام للمؤتمر الشعبي العام عارف الزوكا، وياسر العواضي، وعصام دويد، وعبدالملك الفهيدي ومحمد المسوري، وعادل الشجاع، وقيادات قبلية موالية له بعضها تقيم خارج العاصمة. وحسب المصادر فإن التوجيهات صدرت صريحة إلى اللجان الشعبية بإعتقال أي قيادي مؤتمري يسعى إلى الدخول او الخروج من العاصمة صنعاء .. ولم تستبعد المصادر قيام جماعة الحوثي بشن حملة إعتقالات في صفوف اعضاء مجلس النواب المواليين للرئيس المخلوع صالح خاصة من يتواجد خارج العاصمة صنعاء خوفاً من هروبهم خلال الساعات القادمة. وقالت المصادر: "ان مليشيا الحوثي رصدت مكالمات خطيرة للمخلوع تكشف اعتزامه تخليه عنهم، وكشفت من خلالها خطته التي كان ينوي تنفيذها في السبعين وإطلاق ساعة الصفر للسيطرة على العاصمة صنعاء" .. مضيفة: " أن الحوثيين تمكنوا من احباط ذلك المخطط، ولذلك كان خطاب المخلوع في ميدان السبعين سريعا وعلى عجل، وان توجيهات صدرت للمليشيا بعد ذلك من العاصمة الايرانية طهران مفادها تخلصوا من عفاش قبل ان يقضي عليكم ولذلك استمر التصعيد من قبل المليشيا وان خطة تخلصهم منه جاهزة للتنفيذ مهما كلف الامر". واوضحت المصادر أن قيادات في حزب الموتمر الشعبي العام "جناح المخلوع" تمارس ضغوطا على المخلوع لفض الشراكة مع الحوثيين الا انهولا يزال يتحفظ .. الامر الذي دفع عدد من الناشطين المؤتمريين الى اطلاق حملة على مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بفك الشراكة مع جماعة الحوثي .. وذلك تحت هاتشاج «#فك_الشراكة» .. وتحت الحشتاج قالوا: "ان الحوثه ليس لهم عهد ولا ميثاق وغبي من وثق فيهم والافضل فك الشراكة معهم بل وتعريتهم فلهم اجندات خارجيه يسعون لتنفيذها". من جانب آخر رفضت مليشيا الحوثي رفع نقاطها المستحدثة قرب ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء .. وقال القيادي حمزة الحوثي: "انه ليس من حق أي احد ان يمنع انتشار مسلحيهم الذين اسماهم بالامن في أي مربع او منطقة، رافضا أي مبرر او عذر، مؤكدا ان الشعب لن يقبل ذلك .. مطالبا في تغريدات له بمحاكمة من اسماهم قتلة عناصرهم المسلحة الذين وصفهم بالجنود". كما طالب حمزة الحوثي قيادات في ميليشيات الحوثي بسرعة إعلان حالة الطوارئ لمواجهة من اسماهم "الطابور الخامس" .. وقال القيادي: "ان اعلان حالة الطوارئ أصبح ضرورة وأن من يمانع في ذلك يعد مخالفا لدستور اليمن" .. حسب زعمه. الى ذلك تداول نشطاء محسوبين على جماعة الحوثي، صورة للقيادي المؤتمري خالد الرضي، المقرب للرئيس المخلوع الذي لقي مصرعه الخميس في مواجهات جولة المصباحي .. وتظهر فيها جثة القتيل بعد ان فارق الحياة وهم يدوسون جثته بأقدامهم، ويلتقطون صور السلفي مع الجثة التي مثلوا بها بشكل مستفز .. وهو الامر الذي قوبل بموجة من السخط والغضب في اوساط انصار المخلوع الذين اطلقوا دعوة للإنتقام من الحوثيين من خلال هشتاج «#دم_الرضي_شراره_ثورة» .. كما اعلنت قبيلة «خارف» التي ينتمي اليها القتيل انها بصدد الاحتشاد والتوجه للعاصمة للاقتصاص من قتلة الرضي. وكانت قوات موالية للرئيس المخلوع اقتحمت امس الاحد المستشفى الألماني الحديث بمنطقة حدة بصنعاء لغرض تهريب «3» من جرحاهم الموجودين في المستشفى، الا أن مجموعة من مسلحي جماعة الحوثي اعترضت السيارة المدرعة واعتقلت ثلاثة من العناصر الموالية للمخلوع أثناء هروبهم بعد فشل محاولتهم اقتحام المشفى. على ذات الصعيد أكدت مصادر قبلية مطلعة لـ«الأحرار نت» أن مشائخ ووجاهات قبلية في كلا من: محافظات ذمار وإب والمحويت والحديدة الى جانب مناطق سنحان والحيمة وبني مطر بادرت إلى حشد مجاميع قبلية مسلحة استعدادا للتوجه إلى العاصمة صنعاء للتصدي لتصعيد الحوثيين ضد الرئيس المخلوع. وكانت عناصر مليشيا الحوثي، حاولت السبت الماضي، اختطاف نجل المخلوع، صلاح، لغرض جعله رهينة وابتزاز المخلوع به، إلا أن الأخير تمكن من الهرب بعد مواجهات سقط خلالها قتلى وجرحى من الطرفين، وأغلقت أثناء ذلك الطرق المؤدية إلى المكان وتمركز مسلحون من الطرفين فوق أسطح المنازل والمباني المجاورة، وقامت عناصر مليشيا الحوثي بمحاصرة منازل المخلوع وفرضت نقاط تفتيش وحراسات مشددة في المناطق التي يتنقل فيها. وكشفت مصادر اعلامية مساء امس الاحد عن اصابة نجل المخلوع المدعو صلاح اصابة خطيرة في حادث تبادل اطلاق النار الذي شهدته جولة المصباحي الا انه لم يتم التأكد من صحة المعلومة حتى الآن. ووجه العديد من الكتاب والصحفيين وعدد من النشطاء السياسيين والشباب اليمنيين والعرب دعوات للمخلوع عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الاخبارية، بعضهم من المعارضين لسياساته دعوات صريحة بسرعة التحرك والانقضاض على شركائه الحوثيين الذين يتربصون به ويسعون الى الاجهاز عليه .. مؤكدين ان هذه هي فرصته الوحيدة والاخيرة للتخلص منهم .. وتسجيل خطوة ايجابية علها تغفر له ما افترفه من جرائم وفضائع بحق الشعب اليمني طيلة «٤٠» عاما. وتسارعت وتيرة تطورات التصعيد غير المسبوق بين الحوثيين والرئيس المخلوع .. ولا يزال التوتر قائما بين الطرفين .. والازمة في تصاعد مستمر .. وهو الامر الذي جعل اليمنيين يمسكون على قلوبهم في انتظار لحضة انفجار المواجهات بين الطرفين التي باتت وشيكة وحتمية.

الاحرار نت


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها