أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صالح يقدم تنازلات خطيرة للحوثيين مقابل "شرط وحيد

الأحد 17 سبتمبر 2017 12:07 صباحاً الحدث - صنعاء

كشفت مصادر سياسية في حزب المؤتمر الشعبي العام، عن موافقة صالح على تسليم إعلاميين وصحفيين وناشطين محسوبين على الحزب، إلى الحوثيين، خلال موافقته على تنفيذ قانون الطوارئ غير المعلن في صنعاء، لضمان سلامة القيادات الرفيعة داخل المؤتمر الشعبي العام.

وقالت المصادر، وفقا لـ”إرم نيوز”، إن جماعة الحوثيين، المتحالفين مع صالح في الانقلاب على الحكومة اليمنية الشرعية، كانت تستعد لفرض قانون الطوارئ، في العاصمة اليمنية صنعاء، لتنفيذ حملة مداهمات لمنازل قيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام بصنعاء، وشنّ حملة اعتقالات ضد سياسيين وصحفيين وناشطين، قبل اللقاء الأخير الذي جمع زعيم الحوثيين بالمخلوع صالح، للتوصل إلى اتفاق تهدئة بين الطرفين.

وأشارت المصادر، إلى أن صالح خلال موافقته على اتفاق التهدئة بين الطرفين، أعطى الحوثيين موافقة مبدئية لإقرار قانون طوارئ غير معلن، لاعتقال الصحفيين والناشطين الموالين لحزب المؤتمر، الرافضين لإعادة مواءمة التحالف بين الحوثيين والمؤتمر، ليضمن عدم تعرّض الحوثيين لمنازل القيادات الحزبية الموالية له.

ووفقاً للمصادر، فقد أعدّت جماعة الحوثيين، في وقت سابق، قوائم بأسماء صحفيين وإعلاميين وناشطين، غالبيتهم موالون للمخلوع صالح وحزب المؤتمر، بهدف اعتقالهم، في حال نجاح مخططها الرامي إلى فرض قانون الطوارئ، في العاصمة اليمنية صنعاء.

وأكدت المصادر السياسية في حزب المؤتمر الشعبي العام بصنعاء، أن “الطوارئ غير المعلنة في الوقت الحالي بصنعاء، وافقت عليها قيادة الحوثيين وحزب المؤتمر، وهي تسوّغ لتنفيذ حملة اعتقالات ضد الصحفيين والإعلاميين المعارضين بصنعاء، بزعم الحفاظ على الجبهة الداخلية ومنع شقّها”.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها