أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
لصوص في ثياب أولياء....
تاجر كبير في صنعاء، استورد أجهزة إلكترونية حساسة عبر ميناء عدن، ودفع الرسوم الجمركية المطلوبة عنها في
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ارتفاع سعر الغاز المنزلي بصنعاء ورئيس اللجنة الرقابية للحوثيين يتهم جماعته

الأحد 17 سبتمبر 2017 12:10 صباحاً الحدث - متابعات

ارتفعت أسعار اسطوانات الغاز المنزلي بشكل كبير في العاصمة صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية.
 
وقالت مصادر محلية إن سعر اسطوانة الغاز ارتفعت من 4400 ريال حتى وصل سعرها مساء اليوم السبت 5500 ريال (فارق 1100) قابلة للزيادة.
 
وفي السياق اتهم محمد علي العماد رئيس ما تسمى باللجنة الرقابية التابعة للحوثيين في صنعاء جماعته بممارسة الفساد وأنها وراء ارتفاع سعر الغاز المنزلي.
 
وقال العماد في منشور بصفحته على فيسبوك إن "ارتفاع سعر الغاز إلى 5500 اليوم هو لتغطية هروب مدير شركة الغاز، العميد علي شقراء، إلى مصر بعد طلبه للنيابة"، في إشارة إلى أن جماعته ضالعة بالفساد.
 
وأطلق ناشطون حملة على وسائل التواصل الاجتماعي على الهاشتاغ #حملة_الغاز_5500 تندد بفساد المليشيا، معبرين عن سخطهم واستيائهم الشديد من هذا الإجراء الذي اتخذته المليشيا الانقلابية، غير مكترثة بما يقاسيه المواطنون من عناء غير مسبوق جراء انقطاع المرتبات والمستحقات المالية ولمدة تزيد عن عام كامل.
 
وطالب الناشطون قيادة الشرعية بمأرب بإيقاف بيع الغاز للانقلابيين ما لم تتخلَّ المليشيا عن جرعتها السعرية الجديدة.
 
يذكر أن السلطات الشرعية بمأرب تقوم ببيع اسطوانة الغاز للحوثيين بمبلغ إجمالي قدره 1050 ريالاً، أي أن المليشيات كانت تبيعه في أسواقها بأربعة أضعاف قيمة الشراء سابقاً، واليوم صارت تبيعه بما يزيد عن خمسة أضعاف التكلفة الحقيقية.

يمن برس


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها