الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الأمم المتحدة: 280 ألف لاجئ أفريقي في اليمن

الخميس 21 سبتمبر 2017 12:20 صباحاً الحدث - صنعاء

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الأربعاء، إن هناك 280 ألف لاجئ أفريقي في اليمن، معظمهم صوماليين.

وأوضحت في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أنه "في ظل الظروف الراهنة في اليمن، التي تهدد حياة العديد من المدنيين، ومن بينهم لاجئون، تواجه المفوضية والسلطات الوطنية والشركاء في المجال الإنساني تحديات هائلة في ضمان الحماية المناسبة والمساعدات الإنسانية وإمكانية الوصول إلى الخدمات الأساسية والمنقذة لحياة اللاجئين".

وأضاف التقرير أن "المفوضية تدعم العودة الطوعية للاجئين الصوماليين الذين يشكلون 91% من اللاجئين وطالبي اللجوء في اليمن والبالغ عددهم أكثر من 280 ألف"، دون تحديد جنسيات بقية اللاجئين.

وتابع التقرير: "في أولى تحركات العودة الطوعية للاجئين الصوماليين من اليمن بمساعدة المفوضية، غادر 133 لاجئاً يوم أمس إلى الصومال، على متن سفينة مستأجرة من قبل منظمة الهجرة العالمية التي تعمل بالشراكة مع المفوضية لتسهيل حركات العودة".

وفي 12 أغسطس الماضي، قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن أكثر من 30 ألف مهاجر وصلوا اليمن من بلدان القرن الإفريقي، منذ مطلع 2017.

يشار إلى عدد اللاجئين اليمنيين بالخارج وصل إلى 170 ألف منذ بدء الحرب، بحسب مفوضية الأمم المتحدة للاجئين.

وفي سياق متصل، كشف تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن (أوتشا)، إن 8 آلاف و530 شخصاً قتلوا جراء الحرب منذ مارس 2015.

وأضاف التقرير، أن 48 ألف و848 شخصاً أصيبوا بجروح جراء الحرب أيضاً في الفترة نفسها.

ولفت التقرير إلى أن 78% من الأسر اليمنية (يبلغ عدد السكان إجمالا نحو 27 مليون نسمة) باتت تعيش وضعاً اقتصادياً أسوأ مما كانت عليه قبل سنتين.

يأتي ذلك فيما تقول الحكومة اليمنية إن عدد قتلى الحرب يتجاوز الـ10 آلاف، ويعود سبب تضارب الأرقام الحكومية والأرقام الأممية بخصوص القتلى إلى أن الحكومة تبدأ إحصاءها منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء في 21 سبتمبر 2014، بينما المنظمات الأممية تحصي القتلى منذ بدء القتال بين الحوثيين وقوات التحالف العربي في مارس 2015.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها