أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اختتام مشروع إعادة تأهيل الأطفال المتأثرين بالحرب في مارب

الخميس 05 أكتوبر 2017 09:54 مساءً الحدث - صنعاء

اختتمت مؤسسة وثاق للتوجه المدني اليوم الخميس بمارب، مشروع اعادة تأهيل الاطفال المجندين والمتأثرين بالحرب في اليمن.

 

 

وقال منسق مركز الملك سلمان فتحي باصبيح ، في حفل الاختتام، إن للمركز الكثير من الاعمال الخدمية في اليمن لتقديم الخدمات للمتأثرين بالحرب".

 

 

مضيفا أنه اليوم تم اختتام مشروع اعادة وتأهيل الاطفال المتأثرين بالحرب تحت شعار "العودة من المتارس الي المدارس".

 

 

وفي كلمة الاطفال المستهدفين قال الطفل عبدالواحد محمد "كان المشروع لنا بمثابة الأسرة وفتح لنا بصيص من الامل في حقنا من الحياة واللعب والتعليم الذي اخذته منا الحرب في حقنا".

 

 

وفي ختام الحفل تم توزيع زي مدرسي وشنطة وجهاز ايباد يحتوي علي  مكتبة إلكترونية  لكل طفل.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها