أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يقدم اعتذار رسمي للحكومة اليمنية

الجمعة 13 أكتوبر 2017 11:48 صباحاً الحدث - صنعاء
وكالات

 

قالت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، الخميس، ان وزارة الخارجية تلقت خطاب إعتذار رسمي من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP عن لقاء المدير الإقليمي للبرنامج مراد وهبه مع القيادي في تحالف (الحوثي - صالح ) الانقلابي هشام شرف المنتحل لصفة وزير الخارجية.

 

وعبر مكتب البرنامج الإنمائي عن اعتذاره عن الخطاء الغير مقصود مشيراً الى انه قد تم التعامل مع الأمر وتم حذف التغريدة التي نشرت على الحساب الرسمي للمكتب الإقليمي للبرنامج بتوتير .. مشيرا إلى ان ذلك تم بدون معرفة مكتب البرنامج في اليمن.

 

وكانت الخارجية اليمنية قد وجهت مذكرة إحتجاج رسمي للبرنامج على ما نشر في حساب المكتب الإقليمي للبرنامج الإنمائي عن لقاء مديره مراد وهبه مع الانقلابي المنتحل هشام شرف وأعتبرت ما حدث تجاوز غير مقبول ومخالف للأعراف الدبلوماسية والتزامات الأمم المتحدة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها