أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بن دغر يوجه بمنع الاعتقالات إلا بأمر من النيابة

السبت 14 أكتوبر 2017 09:27 صباحاً الحدث - متابعات

وجّه رئيس الحكومة ، أحمد عبيد بن دغر، الجمعة، الأجهزة الأمنية في محافظة عدن (جنوب البلاد) بمنع أي اعتقالات إلا بإذن مسبق من النيابة العامة، التزاماً بالأنظمة والقوانين.

 

جاء ذلك خلال اجتماع استثنائي في العاصمة المؤقتة عدن، ترأسه “بن دغر” مع اللجنة الأمنية في المحافظة، بحسب الوكالة اليمنية الرسمية للأنباء (سبأ).

 

واعتقلت قوة أمنية في عدن، يومي الأربعاء والخميس الماضيين، 11 من قيادات وناشطي حزب “التجمع اليمني للإصلاح”، وهو حزب ذي خلفية إسلامية، ومؤيد للحكومة اليمنية الشرعية والتحالف العربي.

 

وذكرت الوكالة أن الاجتماع ناقش أيضاً التجهيزات الأمنية لتأمين احتفالات الذكرى الـ 54 لثورة 14 أكتوبر/ تشرين أول 1963، ضد الاستعمار البريطاني لجنوبي اليمن، والتي تصادف غدا السبت.

 

وبحث المجتمعون سبل تأمين جميع الفعاليات بهذه المناسبة، وتسهيل وصول الجماهير إلى الساحات، و”السماح لكافة الفئات بالتعبير الحر عن آرائها ومبادئها واتجاهاتها”، وفق الوكالة اليمنية.

 

ودعا “بن دغر” كافة الجهات إلى “ضبط النفس، وعدم الانجرار نحو التصادم والاشتباك، حفاظاً على أمن وسلامة المواطنين”.

 

وتستعد للاحتفال بهذه المناسبة في عدن، غداً، قوى جنوبية، بينها ما يسمى بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي”، المطالب بالانفصال عن شمالي اليمن، الذي دخل مع الجنوب في وحدة طوعية، عام 1990.

 

وفضلاً عن دعوات الانفصال الجنوبية، ونشاط لتنظيم القاعدة، تدور في اليمن، منذ أكثر من عامين ونصف العام، حرب تسببت في تردي الأوضاع المعيشية في أفقر بلد عربي.

 

وتدور هذه الحرب بين القوات الحكومة اليمنية، مدعومة بالتحالف العربي، ومسلحي جماعة “الحوثي” والرئيس السابق، علي عبد الله صالح.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها