أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بن دغر يوجه بمنع الاعتقالات إلا بأمر من النيابة

السبت 14 أكتوبر 2017 09:27 صباحاً الحدث - متابعات

وجّه رئيس الحكومة ، أحمد عبيد بن دغر، الجمعة، الأجهزة الأمنية في محافظة عدن (جنوب البلاد) بمنع أي اعتقالات إلا بإذن مسبق من النيابة العامة، التزاماً بالأنظمة والقوانين.

 

جاء ذلك خلال اجتماع استثنائي في العاصمة المؤقتة عدن، ترأسه “بن دغر” مع اللجنة الأمنية في المحافظة، بحسب الوكالة اليمنية الرسمية للأنباء (سبأ).

 

واعتقلت قوة أمنية في عدن، يومي الأربعاء والخميس الماضيين، 11 من قيادات وناشطي حزب “التجمع اليمني للإصلاح”، وهو حزب ذي خلفية إسلامية، ومؤيد للحكومة اليمنية الشرعية والتحالف العربي.

 

وذكرت الوكالة أن الاجتماع ناقش أيضاً التجهيزات الأمنية لتأمين احتفالات الذكرى الـ 54 لثورة 14 أكتوبر/ تشرين أول 1963، ضد الاستعمار البريطاني لجنوبي اليمن، والتي تصادف غدا السبت.

 

وبحث المجتمعون سبل تأمين جميع الفعاليات بهذه المناسبة، وتسهيل وصول الجماهير إلى الساحات، و”السماح لكافة الفئات بالتعبير الحر عن آرائها ومبادئها واتجاهاتها”، وفق الوكالة اليمنية.

 

ودعا “بن دغر” كافة الجهات إلى “ضبط النفس، وعدم الانجرار نحو التصادم والاشتباك، حفاظاً على أمن وسلامة المواطنين”.

 

وتستعد للاحتفال بهذه المناسبة في عدن، غداً، قوى جنوبية، بينها ما يسمى بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي”، المطالب بالانفصال عن شمالي اليمن، الذي دخل مع الجنوب في وحدة طوعية، عام 1990.

 

وفضلاً عن دعوات الانفصال الجنوبية، ونشاط لتنظيم القاعدة، تدور في اليمن، منذ أكثر من عامين ونصف العام، حرب تسببت في تردي الأوضاع المعيشية في أفقر بلد عربي.

 

وتدور هذه الحرب بين القوات الحكومة اليمنية، مدعومة بالتحالف العربي، ومسلحي جماعة “الحوثي” والرئيس السابق، علي عبد الله صالح.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها