الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

حكم حوثي بسجن أكبر مسؤول من حزب “صالح” في صنعاء

الأحد 15 أكتوبر 2017 08:40 صباحاً الحدث - صنعاء

العربية:

أصدرت ميليشيات الحوثي حكماً قضائياً عبر إحدى المحاكم الخاضعة لسيطرتها يقضي بإدانة وسجن المسؤول التنفيذي الأول في العاصمة #صنعاء من حزب شريكها الأساسي في الانقلاب الرئيس المخلوع علي عبدالله #صالح.

وقضى الحكم الصادر من محكمة الأموال العامة الخاضعة لسيطرة #الحوثيين بإدانة وحبس أمين عام المجلس المحلي بأمانة العاصمة صنعاء أمين جمعان، وهو المسؤول التنفيذي الأول في العاصمة، ومن القيادات البارزة في حزب صالح.

ونشرت قيادات حوثية، السبت، وثيقة من #الحكم الذي صدر العام الماضي وطالبت بتنفيذه، ضمن تصعيدها المستمر ضد قيادات حزب المخلوع صالح، وباستحداث طريقة جديدة عبر أحكام قضائية للنيل منهم وبتهم مختلفة.

 

وذكرت مصادر مقربة من أمين عام محلي في صنعاء أن إطلاق الحوثيين لهذا الحكم ومطالبتهم بتنفيذه في هذا الوقت كان بدافع الانتقام من أمين جمعان (نائب أمين العاصمة ومسؤولها الأول حالياً لعدم وجود أمين لها) بعد إلغائه مؤخراً قراراً حوثياً يقضي بإقالة مدير المنطقة التعليمية في مديرية معين، خالد الأشبط، الذي هاجم ميليشيات الحوثي، ودعا إلى استمرار إضراب المعلمين المحتجين على رواتبهم المنهوبة منذ عام.

وأفادت المصادر أن ما ورد في حكم الحوثيين من اتهامات بالفساد غير صحيح، وهي مجرد مخالفة بالإجراءات وتم إيضاحها للمحكمة لكنها تجاهلتها، كذلك أصدرت حكماً بالحبس مدة سنة مع وقف التنفيذ.

وجاء في الحكم أن أمين جمعان، ومدير عام مكتب التربية والتعليم في أمانة العاصمة وهو قيادي بارز أيضاً في حزب المؤتمر الشعبي، محمد الفضلي، قد نهبا مليونا و240 ألف دولار، وذلك بإرساء مناقصة شراء 2000 جهاز كمبيوتر لمدارس أمانة العاصمة من المؤسسة الاقتصادية بالمبلغ السابق.

وقضى الحكم بإدانة المتهمين، ومعاقبتهما بالحبس مدة سنة لكل منهما.

يشار إلى أن القيادي في حزب المخلوع صالح، وأمين عام المجلس المحلي بالعاصمة صنعاء، يشغل هذا المنصب منذ إجراء آخر #انتخابات للمجالس المحلية في اليمن عام 2007، ويعمل حالياً إلى جانب منصبه قائماً بأعمال أمين العاصمة صنعاء، نظراً لشغور المنصب جراء استمرار تنازع طرفي #الانقلاب على الاستحواذ عليه.





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها