الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الصليب الأحمر: 63 طنا من الإمدادات الطبية وصلت اليمن هذا الأسبوع

الاثنين 16 أكتوبر 2017 10:33 صباحاً الحدث - صنعاء

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أمس الأحد، وصول أكثر من 63 طنا من الإمدادات الطبية إلى اليمن، خلال هذا الأسبوع.

وقالت اللجنة، في تغريدة على حساب مكتبها في اليمن على موقع "تويتر"، إن "ما يزيد عن 63 طنا من الإمدادات الطبية وصلت عبر الجو إلى اليمن خلال هذا الأسبوع لتوفير العلاج لمئات المرضى".

وأشارت إلى أن حاجة البلاد من الإمدادات الطبية أكبر بكثير من هذه الكمية.

وتسعى منظمات دولية بينها منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) والصحة العالمية والصليب الأحمر لدعم القطاع الصحي في اليمن الذي بات على شفا الانهيار.

وتشير تقارير أممية ودولية إلى أن نحو 40 بالمائة من الوحدات الصحية في اليمن لا تقدم خدماتها للمواطنين بسبب الحرب.

واجتاح مسلحون موالون لجماعة "أنصار الله" (الحوثي) والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، العاصمة صنعاء، يوم 21 سبتمبر/أيلول 2014، لتندلع حرب استدعت تدخل تحالف عربي، تقوده الجارة السعودية، لصالح القوات الحكومية، في 26 مارس/آذار 2015، وما تزال الحرب دائرة حتى اليوم.

وخلّفت الحرب أوضاعًا إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور اقتصادي حاد.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها