الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

محمد علي الحوثي يقتحم منزل الصالح بعشرات المسلحين.. ويسلم له هذه الرسالة من عبدالملك الحوثي

الأحد 22 أكتوبر 2017 02:01 مساءً الحدث - الوطن

أكدت مصادر محلية أن رئيس ما يسمى بـ (اللجنة الثورية العليا) محمد علي الحوثي اقتحم يوم أمس منزل علي عبدالله صالح حاملاً رسالة من زعيم المتمردين.

وكان أحد حراسة صالح أثناء عودته لمنزله بمنطقة الصافية بالعاصمة شاهد خلال مناوبته في حراسة إحدى بوابات منزل المخلوع، محمد علي الحوثي يقتحم منزل صالح برفقة عشرات المسلحين دون استئذان من الحراسة، وفقاً للمصادر.

وقال: تفاجأت بالحوثي يقتحم البوابة الأمامية لمنزل صالح مع مسلحين ،وبعد أقل من خمس دقائق خرج لنا أحد أقاربه يطلب منا المغادرة و (صورته مقلوبة)”.

وأضاف: “وقبل مجيء الحوثي للمنزل، تردد خبر على مسامعنا ،فحواه أن عبدالملك الحوثي زعيم الإنقلابيين طلب من صالح تسليمه ابن شقيقه، طارق محمد عبدالله صالح الذي يلزمه في كل تحركاته وفي المنزل، لتواصله مع ضباط وأفراد في الحرس الجمهوري المنحل، وتحريضهم على جماعته”.

وأردف: “وأنا عائد إلى منزلي اتصل بي زميل في الحراسة وأبلغني أن محمد علي الحوثي أوصل لصالح رسالة تهديد من عبد الملك الحوثي ،تضمنت اتهام المخلوع بالوقوف وراء تحركات طارق الأخيرة، وباللعب معهم كما لعب مع حزب الإصلاح وعناصر القاعدة. ..وبأن صبر الحوثي قد نفد”.

وتضمنت رسالة الحوثي لصالح أن: “لا ملامة لنا بعد الآن” وتعتبر بمثابة تهديد صريح للمخلوع باعتقاله في أقل تقدير إن لم يكن تصفيته، في حال عدم توقف طارق عن التواصل مع ضباط وأفراد بالحرس الجمهوري.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها