الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
الإحتلال الجنوبي!
اليوم اتصل بي العزيز "منير اليافعي" ابو اليمامة وقال لي ايش رايك تجي معنا معزومين"غداء" عند مدير دائرة شئون
العاجزان وعباقرة اليمن!
العاجزان وعباقرة اليمن!أوائل الجمهورية سافروا على حسابهم الشخصي باعوا ذهب أمّهاتهم كي يسافروا وكمرتبّاتٍ
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

قوات الحزام الأمني بمودية تحبط هجوم ارهابي كبير كان يستهدف معهد تتخذه القوات مقراً لها

الاثنين 23 أكتوبر 2017 09:50 صباحاً الحدث - صنعاء

احبطت قوات الحزام الأمني في مدينة مودية بمحافظة ابين فجر اليوم هجوم انتحاري كبير كان يستهدف مقر المعهد المهني الذي تتخذه القوات مقر لها .
مصدر في الحزام الأمني متواجد بمكان الحادث روى ل ” يافع نيوز ” تفاصيل افشال الهجوم في مكالمة هاتفية وقال ان سيارة مفخخة تمكنت من الدخول الى مقر المعهد رغم اطلاق النار عليها وفيما يبدو انها مصفحة.
واضاف انه قبل انفجارها ترجل منها ٤ انتحاريين حاولوا التوغل وسط القوة حيث تم التعامل معهم من قبل قوات الحزام .
وقال ان على الرغم من انفجار السيارة الا ان جنود الحزام قتلوا ٢ من الانتحاريين قبل وصولهم لهدفهم، بينما تمكن ٢ انتحاريين من الهروب خارج المعهد وتم مطاردتهم من قبل قوات الحزام الامني وقتلهم في الجبال المحيطة .
المصدر الأمني اكد استشهاد ٢ من جنود الحزام الأمني واصابة ثلاثة اخرين، بالاضافة الى مصرع جميع المهاجمين وعددهم ٥ ، كما اكد ان الوضع تحت السيطرة بشكل كامل في المعهد والنقاط الاخرى المنتشرة في مودية .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها