الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

قوات الحزام الأمني بمودية تحبط هجوم ارهابي كبير كان يستهدف معهد تتخذه القوات مقراً لها

الاثنين 23 أكتوبر 2017 09:50 صباحاً الحدث - صنعاء

احبطت قوات الحزام الأمني في مدينة مودية بمحافظة ابين فجر اليوم هجوم انتحاري كبير كان يستهدف مقر المعهد المهني الذي تتخذه القوات مقر لها .
مصدر في الحزام الأمني متواجد بمكان الحادث روى ل ” يافع نيوز ” تفاصيل افشال الهجوم في مكالمة هاتفية وقال ان سيارة مفخخة تمكنت من الدخول الى مقر المعهد رغم اطلاق النار عليها وفيما يبدو انها مصفحة.
واضاف انه قبل انفجارها ترجل منها ٤ انتحاريين حاولوا التوغل وسط القوة حيث تم التعامل معهم من قبل قوات الحزام .
وقال ان على الرغم من انفجار السيارة الا ان جنود الحزام قتلوا ٢ من الانتحاريين قبل وصولهم لهدفهم، بينما تمكن ٢ انتحاريين من الهروب خارج المعهد وتم مطاردتهم من قبل قوات الحزام الامني وقتلهم في الجبال المحيطة .
المصدر الأمني اكد استشهاد ٢ من جنود الحزام الأمني واصابة ثلاثة اخرين، بالاضافة الى مصرع جميع المهاجمين وعددهم ٥ ، كما اكد ان الوضع تحت السيطرة بشكل كامل في المعهد والنقاط الاخرى المنتشرة في مودية .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها