أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
السلام هو أن نرمي موروث الغلبة في أقرب زبالة
 بعد أن دمر تحالف الانقلابيين اليمن ، هناك من يبحث عن مكافأتهم بدون خجل مما لحق بهذا البلد من كارثة . -
​اليمن.. حرب أخلاقية
الأسس الأولى لحرب تحرير اليمن أسس أخلاقية، وتندرج أهداف هذه الحرب الرسالية تحت عنوانها الأكبر المضيء:
نقاط الايجاب والغرابة في مقابلة الزبيدي مع قناة أبوظبي
المقابلة التلفزيونية التي تحدث بها رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي مع قناة أبو ظبي،
صديق حميم أم عدو عاقل؟
دعونا نتساءل: أيهما أكثر ضرراً على العرب؟ عداوة روسيا، أم صداقة أمريكا؟ ودعونا نقول مباشرة: عداوة روسيا في
خياران أمام طهران
مع بدء تطبيق العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران، بدأ الخناق يشتد على النظام الإيراني الذي وجد نفسه أمام
استحوا بالله عليكم
لم يعد المواطن اليمني في عدن أو غيرها من مدن البلاد يلتفت للخطاب المضلل الذي يريد صرف الناس عن القاتل، وتمييع
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أستراليا.. قرار برلماني "رائع" للراغبين بالعمل والجنسية

الخميس 26 أكتوبر 2017 10:05 صباحاً الحدث - سكاي نيوز

رفض أعضاء مجلس الشيوخ الأسترالي تشريعا كان سيشدد القوانين التي تحكم منح الجنسية وتأشيرات العمل في ضربة لمسعى رئيس الوزراء مالكولم ترنبول لوقف تراجع قاعدة تأييده لصالح أحزاب اليمين المتطرف.
وقال ترنبول في أبريل إن استراليا ستلغي تأشيرات العمل المؤقتة الشائعة بين الأجانب، وتستبدلها ببرنامج حكومي جديد يتطلب إجادة أفضل للإنجليزية ومهارات وظيفية.

كما أعلن ترنبول خططا لرفع سقف متطلبات الحصول على الجنسية الأسترالية بزيادة مدة الانتظار وإضافة اختبار "القيم الأسترالية" لطالبي الجنسية.

لكن مجلس الشيوخ الاسترالي، الذي لا تتمتع فيه حكومة ترنبول المنتمية ليمين الوسط بأغلبية، رفض هذه المقترحات في اقتراع مساء الأربعاء، مع إصرار المجلس على أن القواعد المقترحة تناقض قيم تعدد الثقافات الاسترالية، وفق ما نقلت "رويترز".

وقد يسهم رفض مجلس الشيوخ في مزيد من تراجع تأييد ترنبول، الذي أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة نيوزبول التي تحظى بمتابعة كبيرة، الاثنين، وصول تأييده لأدنى مستوياته في أكثر من عامين.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها