أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أستراليا.. قرار برلماني "رائع" للراغبين بالعمل والجنسية

الخميس 26 أكتوبر 2017 10:05 صباحاً الحدث - سكاي نيوز

رفض أعضاء مجلس الشيوخ الأسترالي تشريعا كان سيشدد القوانين التي تحكم منح الجنسية وتأشيرات العمل في ضربة لمسعى رئيس الوزراء مالكولم ترنبول لوقف تراجع قاعدة تأييده لصالح أحزاب اليمين المتطرف.
وقال ترنبول في أبريل إن استراليا ستلغي تأشيرات العمل المؤقتة الشائعة بين الأجانب، وتستبدلها ببرنامج حكومي جديد يتطلب إجادة أفضل للإنجليزية ومهارات وظيفية.

كما أعلن ترنبول خططا لرفع سقف متطلبات الحصول على الجنسية الأسترالية بزيادة مدة الانتظار وإضافة اختبار "القيم الأسترالية" لطالبي الجنسية.

لكن مجلس الشيوخ الاسترالي، الذي لا تتمتع فيه حكومة ترنبول المنتمية ليمين الوسط بأغلبية، رفض هذه المقترحات في اقتراع مساء الأربعاء، مع إصرار المجلس على أن القواعد المقترحة تناقض قيم تعدد الثقافات الاسترالية، وفق ما نقلت "رويترز".

وقد يسهم رفض مجلس الشيوخ في مزيد من تراجع تأييد ترنبول، الذي أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة نيوزبول التي تحظى بمتابعة كبيرة، الاثنين، وصول تأييده لأدنى مستوياته في أكثر من عامين.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها