الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ولد الشيخ رداً على الانقلابيين: لست منحازاً لأحد

الجمعة 27 أكتوبر 2017 11:13 صباحاً الحدث - صنعاء

استنكر المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الاتهامات التي توجه إليه من طرف الانقلابيين. وقال ولد الشيخ، في تصريحات في أعقاب لقائه وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، أمس: «لست منحازاً لأحد، وأنا أعمل لإنهاء النزاع في اليمن»، داعياً جميع الأطراف إلى الالتزام وتقديم التنازلات للوصول إلى سلام طويل.

وعقد الصفدي وولد الشيخ أحمد اجتماعاً بحثا فيه المستجدات في جهود إنهاء الأزمة اليمنية، وتناولا فيه التحركات والاتصالات التي أجراها أخيراً مع الأطراف الإقليمية والدولية، وطروحاته الهادفة إلى تفعيل المسار السياسي لإنهاء الأزمة.

مبادرة

كما التقى ولد الشيخ الرئيس اليمني الأسبق علي ناصر محمد، في مقر الأمم المتحدة في عمّان بالأردن، وناقشا مبادرة قدمها الأخير للحل السياسي في اليمن. وكان ولد الشيخ قدم، الأربعاء، مقترحاً لوقف النزاع المسلح في اليمن والتوصل إلى حل سياسي.

وقال إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في بيان نُشر بحسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «إننا ننظر حالياً في خطوات يمكن أن يتخذها كل طرف لاستعادة الثقة، والمضي قدماً للتوصل إلى تسوية تفاوضية قابلة للاستمرار».

مضيفاً أن هذه الخطوات تقوم على ثلاث ركائز، هي إعادة العمل بوقف العمليات العدائية، وتطبيق تدابير محددة لبناء الثقة، من شأنها التخفيف من المعاناة الإنسانية، والعودة إلى طاولة المفاوضات، بهدف التوصل إلى اتفاق سلام شامل.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها