الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

في بريطانيا .. امرأتان يمنيتان تتحولان بين يوم وليلة إلى قائمة كبارالأغنياء.. والسبب هذا المنتج العدني!! (تفاصيل)

الأحد 29 أكتوبر 2017 09:09 صباحاً الحدث - متابعات

 تحولت امرأتان عدنيتان تقيمان في بريطانيا الى سيدات اعمال في يوم وليلة بعد ان قدمت لهما شركة أغذية بريطانية عرضاً مغرياً لبيع منتج شتني بسباس احمر كانتا تقومان بتحضيره وتسويقه على نطاق ضيق في بعض محلات السوبر ماركت .

 

ورغم استمرارهم في التحضير والبيع لسنوات باعتبار بيع البسباس بالنسبة لهن مصدر دخل أساسي الا المنتج لفت انتباه مندوب إحدى شركات الأغذية البريطانية والذي جرب المنتج وتساءل عمن ينتجه وطلب التواصل معهن بعد ان استحسن قيام الشركة التي يعمل فيها في تبني إنتاجه وبعد ان عرض المنتج على الشركة طلبت التعاقد مع المرأتين للعمل في الشركة ،

الا انهما رفضتا الفكرة فعرضت الشركة شراء حق تصنيع المنتج منهن وتحت اسم ” BIS BAS” دون تغيير في اسمة الأصلي ومنحت كل امراه مليون جنبية إسترليني ونسبة من المبيعات وارتئت الشركة في الإبقاء على الاسم بسباس مصدر جذب للمستهلكين في بريطانيا ،

وتوقعت الشركة أن يلقى هذا المنتج رواجاُ بين الجاليات في بريطانيا وخصوص جاليات امريكا اللاتينية والهند وشرق آسيا .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها