أخبار محلية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أسرة القيادي البارز هبرة تخرج عن صمتها وتطالب عبدالملك الحوثي الكشف عن مصيره

السبت 04 نوفمبر 2017 02:02 صباحاً الحدث - صنعاء

خرجت أسرة القيادي الحوثي البارز صالح هبرة رئيس المجلس السياسي السابق للجماعة عن صمتها , مطالبة زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي بالكشف عن مصيره .

 

واختفى القيادي الحوثي " صالح هبرة " منذ نهاية مؤتمر الحوار الوطني في صنعاء وسط أنباء عن وضعه تحت الإقامة الجبرية المشددة في محافظة صعدة بعد اتهامه من زعيم جماعة الحوثيين بالتواصل مع جهات سعودية .

 

 ودعا مصدر مقرب من أسرة هبره عبد الملك الحوثي زعيم الجماعة بالكشف عن مصيره , وسط اتهامات الى محمد علي الحوثي رئيس ما يسمى اللجنة الثورية العليا بالتورط في إخفاء هبرة ونقله إلى صعدة مطلع سبتمبر من العام 2014 .

 

وشغل هبرة رئيس المجلس السياسي للجماعة , ورئيس فريق الحوثيين في مؤتمر الحوار , كما شغل منصب عضوية هيئة رئاسة مؤتمر الحور الوطني ممثلا للحوثيين .

 

على صعيد متصل كشفت مصادر محلية عن خلافات حادة بدأت تظهر على السطح بين قيادات جماعة الحوثي، وان الجماعة تشهد حالة انشقاقات وانقسامات , واتهامات متبادلة بالعمالة للسعودية .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها