الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مسلحون يفجرون مقرا تابعا لحزب الاصلاح في عدن

الأحد 05 نوفمبر 2017 10:15 صباحاً الحدث - متابعات

قالت مصادر اعلامية جنوبية ان مسلحين فجروا مقر حزب الاصلاح بمديرية دار سعد بعدن، الامر الذي تسبب بوقوع تدمير كبير للمبنى.

 

وأشارت المصادر ان لا ضحايا بشرية كون المقر كان خاليا من الاشخاص.

 

وفي الثالث عشر من أكتوبر الماضي، أضرمت عناصر أمنية تابعة لمدير أمن عدن شلال شائع، النار بمقر حزب الإصلاح في كريتر، بمحافظة عدن، في وقت متأخر من الليل.

 

ولقي ثلاثة من منفذي عملية إحراق مقر الإصلاح لقوا حتفهم خلال العملية، وتفحمت جثثهم، فيما أصيب رابع بحروق بالغة الخطورة ونقل إثرها إلى العناية المركزة.

 

وشنت قوات أمنية الشهر الماضي، حملة اعتقالات ضد عدد من قيادات وأعضاء حزب الإصلاح في عدن شملت منازل وفرع الإصلاح في مدينة القلوعة.

 

وأفرجت عنهم بعد مرور اسبوع واحد، بعد ان وجهت لهم تهما بالارهاب وحيازة اسلحة وعبوات ناسفة.

وتشهد عدن موجة انفلات امني مريع وحوادث اغتيالات بشكل متكرر كلها تستهدف التيار الديني المتعدل في المدينة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها